Accessibility links

الرباط تنفي تدهور الوضع الصحي لسجين مضرب عن الطعام


عناصر أمن أمام سجن مغربي

عناصر أمن أمام سجن مغربي

نفت دائرة السجون في المغرب الأربعاء نقل سجين بلجيكي من أصل مغربي، إلى المستشفى بسبب تدهور حالته الصحية إثر إضرابه عن الطعام لأكثر من شهرين حسب مصادر متطابقة.

وقال بيان للدائرة إن "نقل السجين علي اعراس إلى مستشفى ابن سينا في الرباط كان بناء على موعد طبي مبرمج سلفا لإجراء كشف طبي، في إطار الرعاية الطبية التي يستفيد منها بشكل دوري".

وتطالب منظمات حقوقية بالإفراج عن السجين اعراس الذي اعتقل في مليلية الإسبانية شمال المغرب في نيسان/ابريل 2008، وتم ترحيله إلى المغرب في 2010 حيث حكم عليه بالسجن 15 عاما في 2011، وذلك بتهم "تكوين عصابة إجرامية لإعداد وارتكاب أعمال إرهابية". لكن الدفاع أكد مرارا أنه أدلى باعترافاته "تحت وطأة التعذيب".

واعتبرت الدائرة أن ما يتم الترويج له من طرف عائلة السجين هو "مجرد شائعات" مؤكدة أن "الإضراب عن الطعام الذي يزعم أنه بدأه منذ 25 آب/أغسطس الماضي صوري لإثارة الرأي العام".

وقالت فريدة أعراس شقيقة السجين عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك إن شقيقها "نقل الثلاثاء إلى مستشفى ابن سينا وظل في العناية المركزة ليتم نقله بعد ذلك إلى المستشفى الاختصاصي".

وأضافت "لا نعرف شيئا عن حالته. آخر الأخبار تشير إلى أنه يعاني من مغص حاد في الكبد والكلى، إضافة إلى صداع في الرأس يمنعه من النوم حيث بات لا يشعر بأطرافه السفلية".

ودعت منظمة العفو الدولية السلطات المغربية في 19تشرين الأول/ أكتوبر إلى توفير رعاية صحية سريعة لأعراس موضحة أنه "يعيش ظروفا سيئة وفي حاجة ماسة إلى رعاية طبية عاجلة".

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG