Accessibility links

ضجة على مواقع التواصل في المغرب: هل خطب الوزير الوزيرة؟


الوزيران في حكومة حزب العدالة والتنمية في المغرب الحبيب شوباني وسمية بنخلدون

الوزيران في حكومة حزب العدالة والتنمية في المغرب الحبيب شوباني وسمية بنخلدون

كانت مجرد إشاعة على فيسبوك...

بدأ الخبر هكذا: "علاقة غرامية بين وزيرين في الحكومة المغربية". ثم تطور إلى "علاقة حب تجمع وزيرين إسلاميين في حكومة إسلامية".

ألهبت "قصة العشق" المفترضة بين وزيرين مغربيين مواقع التواصل الاجتماعي طيلة أسابيع.

حتى تلك اللحظة، لم تذكر الصحافة اسمي العاشقين المفترضين.

توجست بعض الصحف المغربية من الخبر في البداية. وظلت الصحف الإلكترونية ورواد الشبكات الاجتماعية يلوكون بعض الأسماء. لكنها بقيت كلها محظ تخمينات.

بيد أن زعيم حزب الاستقلال حميد شباط (معارضة) تحدث في بداية نيسان/ أبريل وقدم تلميحات جديدة حول هوية الوزيرين.

وقال شباط في تجمع خطابي في إقليم الراشيدية "لا يمكن أن نفرق الأسرة الواحدة، هذا لا يحدث إلا داخل حكومتنا. وهنا لابد من أن نستحضر تصريح رئيس الحكومة، الذي طلب من وزير في حكومته ووزيرة منتدبة ألا يلتقيا. مع كامل الأسف المعني بالأمر برلماني بهذه المنطقة وأصبح وزيرا".

وأضاف "الوزيرة طلقت زوجها. لديها ثلاثة أبناء وعمرها 52 سنة، ونحن نرفض ذلك، لا نقبل تشتيت الأسرة المغربية، وزير في الحكومة يشتت عائلة.. اللهم إن هذا منكر".

ظل الأمر حديث وسائط التواصل الاجتماعي حتى نشرت صحيفة أخبار اليوم المغربية الأربعاء أن الوزير المعني هو الحبيب شوباني الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني.

وقالت أخبار اليوم إن شوباني تقدم الأربعاء لخطبة الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي سمية بنخلدون بموافقة والدته ومباركة زوجته.

شوباني علق على الخبر عبر صفحته الرسمية على فيسبوك صباح الأربعاء في تدوينة وصفها المعلقون على صفحته بأنها حمالة أوجه ولا يفهم منها نفي أو إثبات.

وكتب "يفهم من الخبر أن ما سمي خطوة رسمية جاء تفاعلا مع ما نشر في الصحافة وبعد حملة الإفك المعلومة. وهذا غير صحيح بالمطلق. بل إن مواقع إلكترونية سبق لها أن روجت لنفس الخبر في الأسابيع الماضية".

وقد قامت الوزيرة بنخلدون بمشاطرة تدوينة الشوباني عبر حسابها الفيسبوكي في تأكيد لما تضمنته من معلومات.

يذكر أن الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي سمية بنخلدون، طلقت زوجها بسبب مشاكل ترجع إلى ارتباطاتها السياسية التي دائما ما تجعلها خارج البيت، على حد قولها.

لكن شباط ومعارضين آخرون حملوا مسؤولية طلاقها للوزير الشوباني. وقال شباط إن العلاقة بين الوزيرين بدأت منذ أن كانت سمية بنخلدون مديرة ديوان الشوباني في الحكومة الأولى للعدالة والتنمية، قبل ان تصبح وزيرة منتدبة في التعديل الوزاري الأول في أكتوبر/ تشرين الأول 2013.

XS
SM
MD
LG