Accessibility links

العاهل المغربي يدعو إلى التعاطي الإنساني مع ملف الهجرة


مهاجران سنغاليان وطفلان مغربيان أمام منزل بالرباط

مهاجران سنغاليان وطفلان مغربيان أمام منزل بالرباط

دعا العاهل المغربي الملك محمد السادس إلى التعاطي الإنساني مع ملف الهجرة من طرف إدارة بلاده ، مبرزا "مخاوف مشروعة" مرتبطة بهذا الملف الذي كان موضع انتقادات خلال الأسابيع الأخيرة.

وأكد العاهل المغربي بعد اطلاعه على تقرير للمجلس الوطني لحقوق الإنسان حول "وضعية المهاجرين واللاجئين"، على ضرورة "التعاطي مع إشكالية المهاجرين الوافدين على المغرب، التي هي محط انشغالات مشروعة وأحيانا موضوع نقاش وجدال واسعين، بطريقة إنسانية وشاملة، وفي التزام بمقتضيات القانون الدولي، ووفق مقاربة متجددة للتعاون متعدد الأطراف".

وقال بيان للديوان الملكي أن التقرير الذي رفعه الاثنين المجلس الوطني لحقوق الإنسان للملك، قدم "التوصيات بعد تحليل المتغيرات الحالية المتعلقة بالمهاجرين واللاجئين".

كما تناول التقرير حسب المصدر نفسه "الإطار القانوني الوطني والدولي، الذي ينظم إقامة الأجانب بالمغرب، ولاسيما منه دستور المملكة، الذي يضمن مبدأ عدم التمييز، وحق اللجوء، والمساواة في الحقوق بين المواطنين المغاربة والأجانب".

تقارير تنتقد تعامل السلطات المغربية مع المهاجرين الأفارقة

وكانت تقارير حديثة صادرة عن منظمات غير حكومية عاملة في مجال الهجرة، إضافة الى وفاة شاب سنغالي طعنا في العاصمة الرباط الشهر الماضي، أثارت جدلا حول تصاعد العنف والعنصرية ضد المهاجرين ذوي البشرة السوداء، في بلد انتقل من محطة عبور الى أوروبا إلى بلد إقامة للمهاجرين أيضا.

فقد سبق لمنظمة أطباء بلا حدود في شهر مارس/آذار الماضي أن تحدثت عن قلقها من "الزيادة الكبيرة" في عنف الأمن المغربي ضد المهاجرين غير الشرعيين خاصة في شرق وشمال المملكة، حيث تقيم نسبة كبيرة من هؤلاء المهاجرين في انتظار فرصة للعبور الى اسبانيا.

تجدر الإشارة إلى أن الجمعيات الناشطة في قضايا الهجرة أحصت أكثر من 20 ألف مهاجر غير شرعي فوق الاراضي المغربية، فيما وصل عدد الذين تم ترحيلهم حوالي 14 ألف شخص حتى اليوم.
XS
SM
MD
LG