Accessibility links

آلاف الأساتذة المتدربين المغاربة يتظاهرون في الرباط


جانب من مظاهرة الأساتذة المتدربين

جانب من مظاهرة الأساتذة المتدربين

تظاهر آلاف من الأساتذة المتدربين المغاربة في العاصمة الرباط الأحد للمطالبة بإلغاء مرسومين حكوميين يفصلان التدريب عن التوظيف، ويقلصان المنحة الممنوحة لهم لأكثر من النصف.

وتجمع المتظاهرون في ساحة باب الأحد قرب المدينة القديمة في العاصمة، ورفعوا شعار "حرية كرامة عدالة اجتماعية"، ونددوا بسياسة رئيس الحكومة عبد الإله ​

بنكيران ووزير التربية الوطنية رشيد بلمختار، ودانوا أيضا التدخل العنيف لقوات الأمن ضدهم في مسيرة نظموها بداية الشهر الجاري.

وسار المحتجون نحو مقر وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، ثم إلى البرلمان. ورافقت قوات الأمن المظاهرة ووضعت الحواجز لمنع وصول المحتجين إلى الحي الذي يقع فيه منزل بنكيران.

وشارك في احتجاج الأحد ذوو الطلاب وممثلون للنقابات الخمس الكبرى في المغرب وائتلاف الهيئات الحقوقية المكون من أكثر من 20 منظمة حقوقية مغربية.

شاهد فيديو لجانب من المظاهرة:

ومساء السبت، عقد والي مدينة الرباط كممثل للحكومة اجتماعا مع ممثلين للطلاب في حضور ممثلين للنقابات الخمس الكبرى، سعيا للتوصل إلى حل للمشكلة وثنيهم عن الخروج في مسيرة الأحد. وقد اقترح عليهم توظيفهم على دفعتين في آب/أغسطس المقبل وبداية 2017 على أساس اجتياز مباريات جديدة.

وقال منسق لجنة الإعلام الوطني للأساتذة المتدربين سفيان أعزوزن في تصريح لوكالة رويترز إن اللقاء لم يسفر عن اتفاق، وأضاف "ما جرى بالأمس كان حوارا أوليا

فقط من أجل النظر في إلغاء المرسومين. حتى الآن ليس هناك أي شيء رسمي والحوار لا يزال مفتوحا على جميع الاحتمالات".

ونقل موقع هسبريس المغربي عن عضو تنسيقية الأساتذة المتدربين الحسين أومرجيج قوله إن "ما قدمه والي الرباط خلال اجتماعه مع التنسيقية الوطنية السبت، لا يعدو أن يكون ضحكا على الذقون، نرفضه جملة وتفصيلا، ولا علاقة له بالمطلب الأساسي، وهو إلغاء المرسومين".

تجدر الإشارة إلى أن نحو 10 آلاف شاب مغربي نجحوا في اختبار لبدء تدريب يؤهلهم للعمل معلمين في المدارس الحكومية.

وكان مجلس الوزراء المغربي قد صادق في 23 تموز/يوليو الماضي على مرسومين يقضي أحدهما بفصل التدريب عن التوظيف بالنسبة لطلاب مراكز المناطق لمهن التربية والتعليم، فيما يقضي الثاني بتقليص منحة هؤلاء من 228 يورو إلى 112 يورو.

وفي الثامن من تشرين الأول/أكتوبر الماضي قالت الحكومة إن على الأساتذة المتدربين أن يخضعوا لاختبار ثان في نهاية العام حتى يتم تعيينهم. وذكرت البيانات الحكومية أن الاختيار سيقع على سبعة آلاف ناجح منهم فقط في الاختبارات النهائية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG