Accessibility links

المغرب.. غضب شعبي بسبب فيضانات الجنوب


محاصرون جراء سيول

محاصرون جراء سيول

ارتفعت حصيلة ضحايا الفيضانات التي شهدتها مناطق جنوب وجنوبي شرق المغرب خلال الأيام الثلاثة الأخيرة بسبب الأمطار الطوفانية، إلى 32 قتيلا على الأقل، فيما اعتبر ستة أشخاص في عداد المفقودين.

ونتج عن تساقطات مطرية غير مسبوقة منذ عقود في البلاد فيضانات وسيول وادي "تلمعدرت" شمالي مدينة كلميم، ووادي "تميسورت" في مدينة بويزكارن، فيما تتواصل جهود البحث عن ناجين محتملين وإجلاء السكان من القرى المنكوبة اعتمادا على مروحيات الجيش والدرك ورفع الأنقاض عن الطرقات المقطوعة.

غضب شعبي

السلطات المغربية أعلنت عن تدابير استثنائية في تعاملها مع "غضب الطبيعة"، إلا أن مواقع التواصل الاجتماعي اشتعلت حنقا ضد ما أسمته "استهانة الحكومة بالأرواح"، وانتقدت عدم إعلان "حالة الطوارئ".

ورأت تعليقات أخرى أن تعامل السلطات مع هذه الفيضانات كشف أنها لا تزال محكومة بمنطق "المغرب النافع" و "المغرب غير النافع"، في إشارة إلى التقسيم الذي كان معمولا به على عهد الاستعمار الفرنسي لهذا البلد الواقع في شمال إفريقيا، إذ جرى تهميش المناطق التي ليس لها موارد طبيعية واقتصادية في مقابل الاهتمام بتنمية المناطق الأخرى التي تساهم بنسب مهمة في الدخل القومي.

وضاعف من تأثر المغاربة بما خلفته السيول، صور تداولتها بشكل واسع شبكات التواصل الاجتماعي، أظهرت ما أسماه مغردون استخفافا بالمواطنين الأحياء منهم والأموات، ووثقت صور عملية نقل 17 جثة غرقت في وادي "تميسورت" على متن شاحنة أزبال:

عامل بشري

أدى التهور وعدم الاحساس بالمخاطر بعدد من المواطنين إلى وقوعهم ضحية حصار المياه، خاصة بعض سائقي العربات الذين لم يعيروا لافتات التحذير وأخذ الحيطة أي أهمية وقاموا بعبور طريق مغمورة بالمياه، كللت محاولات قسم منهم بالنجاح وانتهى الوضع بالقسم الأخير بين يد القدر، وندد ناشطون في شبكات التواصل الاجتماعي بهذه الممارسات التي ساهمت في رفع حصيلة الضحايا.

شاهد فيديو تهور أحد السائقين:

بنية تحتية ضعيفة

بالإضافة إلى الخسائر في الأرواح التي خلفتها الفيضانات، سجلت أيضا خسائر مادية تمثلت في انهيار الجسور وانقطاع الطرق بعدما فاضت عليها مياه الوديان، وخلف ذلك ردود فعل غاضبة تضمنتها مثل هذه التعليقات:

تغريدات رسمية

في وقت كان فيه الضحايا يقاومون من أجل البقاء على قيد الحياة، وبينما اتحد مواطنون كانوا قريبين من مسرح الأحداث لأجل إنقاذهم/ معتمدين على وسائل بدائية، اكتفى وزراء في الحكومة المغربية بنشر تغريدات في تويتر وتعليقات في موقع فيسبوك تطالب المواطنين بتوخي الحذر واتباع إجراءات السلامة:

وقد عاب مغردون على الوزراء هذا السلوك، وكتبت مغردة "الوزراء يحذرون المواطنين عبر مواقع التواصل توخي الحذر بسبب الفيضانات بدل تشكيل خلية لإدارة الأزمة":

XS
SM
MD
LG