Accessibility links

فيضانات المغرب.. تعليق الدراسة وتواصل جهود الإغاثة


طرق مغمورة بالسيول في المغرب - أرشيف

طرق مغمورة بالسيول في المغرب - أرشيف

قرر المغرب تعليق الدراسة يومي الجمعة والسبت في مدارس قرى ومدن جهة سوس ماسة درعة في الجنوب، على إثر التقلبات المناخية التي تجتاح البلاد، وتحذيرات الأرصاد الجوية من تعرض المنطقة لأمطار وسيول غزيرة.

ويأتي هذ القرار كإجراء احترازي، من قبل السلطات المغربية، حفاظا على سلامة "التلاميذ والأطر العاملة بالمؤسسات التعليمية خلال فترات التقلب المناخي الطارئ" المتوقعة يومي 28 و29 كانون الأول/ ديسمبر 2014.​

واستنفرت السلطات إمكانياتها لمواجهة ما قد ينتج عن التساقطات من فيضانات محتملة، وتكوين فرق للتدخل خاصة بكل مصلحة من أجل ضمان النجاعة في تدخلات الإغاثة.

جهود الإنقاذ

وفي سياق متصل، أفاد بيان لوزارة الداخلية المغربية أن فرق الإغاثة أنقذت عشرات الأشخاص الذين تضرروا من الفيضانات التي تشهدها البلاد جراء الأمطار الغزيرة وأسفرت عن خسائر بالأرواح والممتلكات.

وقال البيان إن عمليات الإنقاذ التي تمت خلال الـ48 ساعة الماضية في منطقتي كلميم وسوس ماسة درعة مكنت من إنقاذ 113 شخصا كانوا في حالة خطر، ولا تزال المنطقتان تشهدان اضطرابات جوية كبيرة.

وأوضح المصدر ذاته أن 35 شخصا، من بين هؤلاء الأشخاص، تم إنقاذهم بالاعتماد على المروحيات التي سخرها الجيش والدرك.

يذكر أنه تم، منذ يوم 20 نونبر الجاري، إنقاذ ما مجموعه 545 شخصا في الأقاليم التي تضررت جراء الاضطرابات الجوية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG