Accessibility links

logo-print

حريق يلتهم مسجدا تاريخيا جنوبي المغرب


رجل إطفاء مغربي يحاول إطفاء حريق المسجد

رجل إطفاء مغربي يحاول إطفاء حريق المسجد

شب حريق في "الجامع الكبير" المصنف ضمن "التراث التاريخي" في مدينة تارودانت جنوب المغرب صباح الثلاثاء، بعدما التهمت النيران حصائر المسجد بسبب ما يعتقد أنه تماس كهربائي.

ونقلت "وكالة أنباء المغرب العربي" الرسمية، أن أجزاء من المسجد تهاوت تحت ألسنة اللهب بعدما انتقلت إلى أساسات البناء وسقفه الخشبي، ولم يخلف الحريق خسائر في الأرواح.

وهذا فيديو نشره مواطنون، يظهر تعالي الدخان من المسجد ومحاولات رجال الإطفاء إخماد الحريق:


وقال المؤرخ نور الدين صادق المختص في تاريخ المنطقة، أن ثلاث ساعات كانت كافية لاحتراق المسجد بالكامل وتدمير صومعته النادرة.

وأضاف صادق في تصريح لموقع "هسبريس المحلي" أن الجامع الكبير بتارودانت يعد من أكبر المساجد التاريخية في المغرب، حيث لعب دورا علميا وسياسيا كبيرا، وتخرج منه علماء كبار ساهموا في الحركة العلمية والفقهية المغربية. كما أن المسجد تبوأ مكانة خاصة لدى سكان الجنوب المغربي فهو الموقع الذي ظل قرونا طويلة "مكانا رسميا للبيعة، وملتقى لإجراء الصلح بين القبائل".

وتبلغ مساحة المسجد المحترق 3214 مترا مربعا، وتاريخ تأسيسه غير معروف، لكن تجديده وتوسيع جنباته تم في القرن 16 على يد السعديين.

ويستوعب هذا المسجد 4000 مصل، وهو مشهور بصومعته التي يبلغ ارتفاعها 27 مترا.

وفي سنة 2002، قامت السلطات بآخر تجديد للمسجد تكلفة سبعة ملايين درهم (700 ألف دولار).
XS
SM
MD
LG