Accessibility links

قرصنة موقع الأزهر بعد فتوى مصرية تنقض احتفال المغاربة بـ'الأضحى'


المغاربة يحتفلون بعيد الأضحى بطقوس إسلامية وتقاليد محلية

المغاربة يحتفلون بعيد الأضحى بطقوس إسلامية وتقاليد محلية

تعرض موقع جامعة الأزهر للقرصنة الثلاثاء على يد هاكرز مغاربة احتجاجا على الفتوى التي صدرت عن أستاذ في الجامعة يعتبر احتفال المغاربة بعيد الأضحى يوم الأحد "باطلا".

وتداول مستخدمون لمنصات التواصل الاجتماعي صورة لاختراق مجموعة تطلق على نفسها اسم "قوات الردع المغربية" دعت من أطلق تلك الفتوى إلى الاهتمام أكثر بالمشاكل اليومية التي يواجهها المصريون.

وكان أمين عام الفتوى بالجامع الأزهر عيد يوسف قد اعتبر احتفال المغرب يوم الأحد الماضي، بأول أيام عيد الأضحى، غير جائز شرعًا، لأنهم يخالفون في نظره ما اعتاد عليه المسلمون ويخرقون الإجماع.

وأشار يوسف إلى أنه يجب على أهل المغرب أن يخضعوا فى وقفة عرفة وأول أيام عيد الأضحى للسعودية، مؤكدًا أن يوم عرفة عندهم يخالف ما اعتاده المسلمون.

واعتبر أحمد عبادي الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء بالمغرب في تصريحات خص بها وسائل إعلام مغربية أن المغرب من بين البلدان التي تعتمد على مراقبة الهلال بطريقة في غاية التنظيم، وتجري عملية مراقبة الهلال بإشراف علماء وقضاة ذوي خبرة في المجال.

ورد الأزهر على الجدل الدائر حول إصداره فتوى شرعية مفادها أن عيد الأضحى في المغرب لم يكن جائزا، موضحا أن ما قيل يعبر عن آراء أصحابه، ولا يعبر عن رأي المؤسسة الدينية المصرية.

وأضاف البيان أن الأزهر يحترم علماء المسلمين وكافة المؤسسات العلمية واجتهاداتهم الفقهية التي لا تتصادم مع ثوابت الدين وقواعد الاجتهاد وإن كان الأزهر يتطلع إلى أن يتوحد المسلمون في كل بقاع الأرض لا سيما في مناسك الحج.

وكانت السفارة المغربية بالقاهرة قد أكدت أن احتفال المغرب بعيد الأضحى مرتبط برؤية المملكة المغربية للهلال والذى يتم عن طريقه تحديد آخر يوم من شهر ذى القعدة وأول يوم من شهر ذى الحجة.

XS
SM
MD
LG