Accessibility links

محكمة مغربية تدين فرنسيا بالسجن بتهمة الإرهاب


محكمة مغربية

محكمة مغربية

أدانت محكمة استئناف مغربية الفرنسي توما غاليه بالسجن أربع سنوات مخفضة حكما بالسجن ست سنوات صدر بحقه عن محكمة ابتدائية بعد إدانته بالانتماء إلى خلية "إرهابية"، بحسب ما أوردت الصحف المحلية الخميس.

وصدر الحكم مساء الأربعاء عن محكمة الاستئناف في سلا قرب الرباط، مخفضا بسنتين عقوبة غاليه، بحسب ما أفادت صحافية حضرت جلسة النطق بالحكم.

وكان توما غاليه المهندس البالغ من العمر 36 عاما والمتحدر من جنوب شرق فرنسا، يحاكم منذ تشرين الأول/أكتوبر أمام محكمة الاستئناف في سلا حيث هو مسجون حاليا.

وأوقف في شباط/فبراير 2016 في الصويرة وحكم عليه في تموز/يوليو بالسجن ست سنوات لإدانته بتقديم "دعم مالي" لأشخاص كانوا يعتزمون تنفيذ أعمال إرهابية.

غير أن والدته بياتريس غاليه قالت "يأخذون عليه أنه أعطى 70 يورو لشخص يعرفه" يحتل موقعا محوريا في الملف، بعد انتقاله إلى الصويرة عام 2014.

وأكدت أن ابنها أدين استنادا إلى "اعترافات زور" جعلته الشرطة يوقع عليها بالعربية، في حين أنه لا يتكلم هذه اللغة بحسب والدته. وأضافت أن ابنها "لم يعتنق الإسلام حتى".

وفي تشرين الثاني/نوفمبر، اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش والفدرالية الدولية لحقوق الإنسان ومنظمة العفو الدولية الشرطة المغربية في هذا الملف باعتماد "سبل مشكوك فيها للحصول على اعترافات وتزوير مضمونها". كما تلقى غاليه دعما من وزيرة العدل الفرنسية السابقة كريستيان توبيرا.

وأبلغت السفارة الفرنسية في الرباط مرارا بأن وزير الخارجية يتابع "باهتمام" ملف غاليه "ضمن احترام استقلالية القضاء المغربي".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG