Accessibility links

logo-print

الملك محمد السادس يدعو إلى محاربة الفساد لتقوية الاقتصاد المغربي


العاهل المغربي الملك محمد السادس، وعلى يمنه نجله ولي العهد الحسن الثالث وفي اليسار شقيقه الأمير رشيد- أرشيف

العاهل المغربي الملك محمد السادس، وعلى يمنه نجله ولي العهد الحسن الثالث وفي اليسار شقيقه الأمير رشيد- أرشيف

قال العاهل المغربي الملك محمد السادس، الأربعاء، إن الاقتصاد المغربي أمام تحد مصيري فإما أن يكون اقتصادا قويا أو سيخلف موعده مع التاريخ، مشددا على ضرورة محاربة الفساد لتوفير مناخ جيد للأعمال.

وجاء ذلك في خطاب الملك بمناسبة تخليد الذكرى الـ61 لـ"ثورة الملك والشعب"، التي تخلد قيام الاستعمار الفرنسي في 20 أغسطس/ آب عام 1953 بنفي الملك المغربي الراحل محمد الخامس إلى جزيرة كورسيكا الفرنسية، ومنها إلى مدغشقر بعد رفضه التنازل عن عرش المغرب.

وقال العاهل المغربي "إما أن يكون (الاقتصاد) صاعدا، بفضل مؤهلاته، وتضافر جهود مكوناته، وإما أنه سيخلف موعده مع التاريخ"، مشيرا إلى أن النموذج التنموي للمغرب "بلغ مرحلة من النضج، تجعله مؤهلا للدخول النهائي والمستحق ضمن الدول الصاعدة"، غير أنه شدد على أن "السنوات القادمة ستكون حاسمة لتحصين المكاسب، وتقويم الاختلالات، وتحفيز النمو والاستثمار".

وأكد ملك المغرب على أن "كسب رهان اللحاق بركب الدول الصاعدة ليس مستحيلا، وإن كان ينطوي على صعوبات وتحديات كثيرة"، بحد قوله قبل أن يعرب عن ثقته لتوفر البلاد على "جميع المؤهلات، لرفع هذه التحديات، وفي مقدمتها شبابه الواعي والمسؤول".

أبرز الملك محمد السادس ضرورة دعم تنافسية الشركات المغربية، خاصة التي تصدر منتوجاتها للأسواق الدولية قبل أن يقر بتأخر الاقتصاد المحلي في هذا المجال، وذلك بسبب "تشتت وضعف النسيج الصناعي، ومنافسة القطاع غير المنظم".

وخلص إلى أن "هذا الوضع يتطلب تطوير مجموعات ومقاولات قوية، تعزز مناعة الاقتصاد الوطني، سواء لمواجهة المنافسة الدولية، أو من أجل تطوير شراكات مع المقاولات الصغرى للنهوض بالتنمية على المستوى الوطني".

وأقر أيضا بأن "اللحاق بركب الدول الصاعدة لن يتم إلا بمواصلة تحسين مناخ الأعمال، ولاسيما من خلال المضي قدما في إصلاح القضاء والإدارة، ومحاربة الفساد، وتخليق الحياة العامة، التي نعتبرها مسؤولية المجتمع كله، مواطنين وجمعيات، وليست حكرا على الدولة لوحدها"، حسب تعبيره.

وأكد الملك محمد السادس حرصه على "تلازم التنمية الاقتصادية، مع النهوض بأوضاع المواطن المغربي".

وقال "إننا لا نريد مغربا بسرعتين : أغنياء يستفيدون من ثمار النمو، ويزدادون غنى وفقراء خارج مسار التنمية، ويزدادون فقرا وحرمانا".

وهنا فيديو لخطاب العاهل المغربي :

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG