Accessibility links

انشقاق أكثر من 70 ضابطا في الجيش السوري في تركيا


جنود منشقون، أرشيف

جنود منشقون، أرشيف

أفاد مصدر رسمي تركي السبت بأن أكثر من 70 ضابطا بينهم ستة جنرالات و22 عقيدا انشقوا عن الجيش السوري النظامي في الساعات الـ36 الماضية وتوجهوا إلى تركيا المجاورة.

ويأتي هذا الانشقاق غير المسبوق منذ أشهر عدة بعدما قررت الولايات المتحدة الخميس تقديم "مساعدة عسكرية" إلى مقاتلي المعارضة السورية من دون أن تحدد ماهيتها.

يشار إلى أن الدول الغربية التي تدعم المعارضة السورية أحجمت حتى الآن عن تقديم أسلحة إلى المقاتلين المعارضين خشية وقوعها في أيدي عناصر متطرفة.

لكن التقدم العسكري الأخير الذي أحرزته دمشق بدعم من مقاتلي حزب الله اللبناني دفع تلك الدول إلى إعادة النظر في هذا القرار.

والتقى ممثلون للدول التي تدعم المعارضة السورية الجمعة والسبت في اسطنبول قائد أركان الجيش السوري الحر اللواء سليم إدريس وناقشوا معه إمكانات تسليح المقاتلين المعارضين.

وكان عشرات من الضباط السوريين الكبار قد أعلنوا انشقاقهم وانضم كثيرون منهم الى صفوف الجيش السوري الحر، منذ بدء النزاع السوري في مارس/آذار 2011.

قصف جوي

من ناحية أخرى، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن النظام السوري قصف بالطيران والمدفعية جيوبا للمقاتلين في دمشق وضواحيها.

وقال المرصد إن الغارات استهدفت حي جوبر في الضاحية الشرقية للعاصمة السورية، والتي تشهد معارك شبه يومية بين الجنود والمقاتلين.

كما قصفت قوات النظام مجددا حي الحجر الأسود في جنوب العاصمة ودهمت منازل في حي ركن الدين.

وفي المقابل، وقعت معارك فجر السبت في ضواحي مخيم اليرموك الفلسطيني في الضاحية الجنوبية للعاصمة، التي تتعرض أيضا لعمليات قصف يشنها النظام.

وبالقرب من العاصمة، تعرضت معضمية الشام والسبينة ومنطقة وادي بردى لقصف بمدافع الهاون أسفر عن إصابات وأضرار مادية.

وعند أطراف مليحا في شرق دمشق أسفرت معارك عنيفة عن ضحايا في صفوف الجانبين، وفق المرصد.

إلى ذلك، قصف الجيش السوري بقذائف الهاون أحياء في حمص وفي مدينة الرستن في محافظة حمص.

وفي حلب، هاجمت القوات النظامية حيي الاشرفية وبني زيد.

وفي محافظة حلب وتحديدا في منبج، وقع اتفاق بين مجموعة كردية ومقاتلين معارضين بهدف إسقاط النظام وتجنب المشاكل التي وقعت بين العرب والأكراد في مناطق أخرى، بحسب ما أوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن.

وفي دير الزور، كلف المجلس العسكري التابع للمقاتلين المعارضين كتيبتين متابعة الشؤون الأمنية لمنع اندلاع مواجهات طائفية بعد حادث وقع هذا الأسبوع في قرية حطلة ذات الغالبية السنية، بحسب المرصد.
XS
SM
MD
LG