Accessibility links

فريق مفتشين ثان إلى سورية.. وفيديو من موقع كيميائي سوري


مفتش دولي خلال فحص لمنشأة سورية الثلاثاء

مفتش دولي خلال فحص لمنشأة سورية الثلاثاء

بث الثلاثاء أول شريط فيديو للمفتشين الدوليين أثناء عملهم في موقع للأسلحة الكيميائية في سورية، بعد أسبوع على بداية مهمة تفكيك هذا السلاح.

والشريط الذي بثه التلفزيون السوري يظهر عددا كبيرا من المفتشين الذين يرتدون ثيابا تؤمن الحماية وخصوصا قبعات وقفازات وأحيانا أقنعة غاز داخل بناية.

ويظهر في الصور أحد الخبراء وهو يضع ملصقا مطبوعا عليه شعار منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ورقما متسلسلا على لوح، ثم يلتقط صورا. ويعمل خبراء آخرون بالطريقة نفسها.

ويظهر في الشريط خبير يضع قناع غاز وقفازين قرب براميل موضوعة في ما يشبه القفص ويحمل آلة قربها.

وفي شريط الفيديو الذي يستمر دقيقة ونصف الدقيقة، لا نسمع أصوات الخبراء. ولم يتضح أيضا في أي قطاع هم موجودون.

وأكد المتحدث باسم منظمة حظر الأسلحة الكيميائية مايكل لوهان أن شريط الفيديو قد بثته الحكومة السورية، الجهة الوحيدة المسموح لها أن تتحدث بالتفصيل عن عمل الخبراء طبقا لقواعد السرية.

وإذ أكد صحة الصور قال إن "ما يقومون به هو لصق اختام وملصقات وهي عملية ترمي إلى الحفاظ على سلامة المواقع".

وأضاف أن شريط الفيديو يظهر على ما يبدو الخبراء في "غرفة مراقبة" موجودة في "موقع إنتاج".

وقد أشرف فريق أول مشترك من الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية وصل إلى دمشق في الأول من أكتوبر/تشرين الأول، على قيام طاقم سوري بتدمير أول رؤوس صواريخ وقنابل ومعدات مخصصة لصنع أسلحة كيميائية.

والهدف هو تعطيل جميع وسائل إنتاج هذا النوع من الأسلحة قبل الأول من نوفمبر/تشرين الثاني.


فريق مفتشين ثان إلى سورية وبوتين يشيد بتعاون الأسد (آخر تحديث 14:48 بتوقيت غرينتش)

أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الثلاثاء، أن فريقا ثانيا من المفتشين سيتوجه إلى سورية لتسريع وتيرة التحقق من الترسانة الكيميائية السورية وتدميرها.

وأوضحت المنظمة ومقرها لاهاي أن "فريقا ثانيا سيتمم فريق الاستطلاع المؤلف من خبراء من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الموجود في سورية منذ الأول من أكتوبر/ تشرين الأول لأنشطة التحقق والتدمير".

ولم تعلن المنظمة أي تفاصيل عن الأشخاص الذين يتألف منهم الفريق أو موعد توجهه إلى دمشق، علما أن المجلس التنفيذي للمنظمة يجتمع حاليا في إطار أحد لقاءاته الدورية.



بان يوصي بإرسال مئة خبير

عربة تابعة للأمم المتحدة تحمل مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لدى مغادرتها فندقا يقيمون فيه في دمشق

عربة تابعة للأمم المتحدة تحمل مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لدى مغادرتها فندقا يقيمون فيه في دمشق

وتأتي تلك الخطوة غداة توصية من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاثنين بتشكيل "بعثة مشتركة" من الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية قوامها مئة خبير لفترة لا تتجاوز عاما واحدا من أجل إزالة الترسانة الكيميائية السورية.

وقال بان كي مون في تقرير إلى مجلس الأمن الدولي إن "الأمر يتعلق بأول مهمة من هذا النوع في تاريخ المنظمتين وستكون قاعدتها العملياتية في دمشق في حين ستكون قاعدتها الخلفية في قبرص".

وأضاف أن "ثمة تهديدات على الخبراء والمدنيين من هذه الأسلحة" التي تقدر بنحو ألف طن من السارين وغاز الأعصاب وأسلحة كيميائية أخرى.

صورة من التلفزيون السوري تظهر مفتشا من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في موقع غير محدد في سورية الثلاثاء

صورة من التلفزيون السوري تظهر مفتشا من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في موقع غير محدد في سورية الثلاثاء

وحذر بان كي مون من أن "الأسلحة خطيرة في التعامل معها، وخطيرة في نقلها، وخطيرة في تدميرها".

ويتكون الفريق المتواجد حاليا في سورية من 20 خبيرا، وتأتي المهمة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة تطبيقا لقرار صادر عن مجلس الأمن الدولي.

الرئيس الروسي يشيد باستجابة دمشق

عملية تفتيش في موقع غير محدد في سورية ضمن مهمة فريق الأمم المتحدة لتدمير الأسلحة الكيميائية السورية

عملية تفتيش في موقع غير محدد في سورية ضمن مهمة فريق الأمم المتحدة لتدمير الأسلحة الكيميائية السورية

وحيا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء، من ناحيته، تعاون الرئيس السوري بشار الأسد في عملية تفكيك الأسلحة الكيميائية السورية.

ونقلت وكالة أنباء "ريا نوفوستي" الروسية عن بوتين قوله على هامش قمة آسيا-المحيط الهادئ في بالي، إن "القيادة السورية تعمل بشكل ناشط وبصورة شفافة جدا وتساعد الهيئات الدولية"، معربا عن أمله في أن يستمر هذا العمل بالوتيرة نفسها وبالطريقة ذاتها.

وأكد الرئيس الروسي بعد لقائه وزير الخارجية الأميركي جون كيري الثلاثاء، إن روسيا والولايات المتحدة متفقتان بشأن كيفية إزالة الأسلحة الكيميائية في سورية.

وأضاف بوتين للصحافيين "لدينا تفاهم مشترك بشأن ما يلزم اتخاذه وكيفية القيام بذلك"، معربا عن سعادته بموقف الولايات المتحدة التي رحبت باستجابة دمشق.
XS
SM
MD
LG