Accessibility links

logo-print

بالصور.. ضاحية مور قبل وبعد الإعصار المدمر في أوكلاهوما


أنقاض منازل في أحد أحياء مور السكنية

أنقاض منازل في أحد أحياء مور السكنية

بدأ سكان مدينة مور في ضاحية أوكلاهوما سيتي يعودون إلى منازلهم بعد الإعصار الهائل الذي ضرب المنطقة ظهر الاثنين وحصد أرواح 24 شخصا على الأقل بينهم تسعة أطفال دون 12 عاما إلى جانب إصابة 240 شخصا بجروح، فضلا عن الخسائر المادية الجسيمة.

وبدت آثار الدمار الذي حل بالمدينة بعد الإعصار الذي نشر الفوضى في مور لمدة 45 دقيقة كاملة وعلى مسافة امتدت 17 ميلا.

واختفت أحياء بأكملها، ولم يتبق من المنازل سوى أساساتها وألواح الخشب التي كانت تشكل جدران غرفها، فيما تكومت السيارات وكأنها ألعاب صغيرة محطمة.

وهذه صور لمدينة مور قبل وبعد الإعصار:


وكانت شرطة ولاية أوكلاهوما قد قالت الثلاثاء أن جميع من أبلغ عن فقدانهم في الإعصار تم العثور عليهم وأنه من المتوقع أن لا يزيد إجمالي عدد القتلى عن 24 قتيلا كما سبق الإعلان عنه.

وقد أرسلت فرق إنقاذ محلية وفدرالية إلى المنطقة المنكوبة، فيما تتوجه وزيرة الأمن الداخلي جانيت نابوليتانو إلى المنطقة المنكوبة لتقييم جهود الإنقاذ وتعافي مدينة مور من كارثتها.

"دمار هائل"

وقال المحاسب روجر غراهام البالغ من العمر 32 عاما وهو يبحث بين أنقاض منزله المؤلف من ثلاث غرف كان يعيش فيه مع زوجته المعلمة كاليسا، لاستعادة ما يمكنه استعادته "هذا يفوق كل تصور. إنه دمار هائل".

وقالت سيدة أخرى لشبكة CNN "لم يعد لمنزلي أي أثر .. لقد فقدنا حيوانات.. فقدنا كل شيء".

وصرحت كيلي بيرتل من مختبر وكالة الطقس الأميركية للعواصف الشديدة لوكالة الصحافة الفرنسية بأن الإعصار كان الأقوى على الإطلاق إذ أنه من الفئة الخامسة، وصاحبته رياح بلغت سرعتها 321 كيلومتر في الساعة.

وتواجه عمليات الإنقاذ مصاعب بسبب جبال الأنقاض المتراكمة وخطوط الكهرباء المتساقطة، إلا أن رئيس المطافئ في المنطقة أكد أن عمال الطوارئ لن يوقفوا عمليات البحث عن ناجين ويعتزمون الحفر في أنقاض كل بناية مدمرة ثلاث مرات على الأقل.

وهذه صور للدمار الذي وجده السكان العائدون إلى منازلهم:



وتجدر الإشارة إلى أن الأعاصير كثيرا ما تضرب السهول الشاسعة الخالية في ولاية أوكلاهوما الجنوبية، إلا أن إعصار الاثنين ضرب منطقة سكنية وأثار مخاوف من ارتفاع عدد القتلى. ويقطن مور 55 ألف شخص.

وبسبب صلابة الأرض في المنطقة، فإن القليل من المنازل مزودة بطوابق سفلية أو ملاجئ من الأعاصير يستطيع السكان الاحتماء فيها.

وتقع مدينة أوكلاهوما سيتي على ما يسمى "ممر الأعاصير" الممتد من جنوب ولاية داكوتا إلى وسط ولاية تكساس.

ويشبه إعصار الاثنين اعصارا وقع في مايو/أيار 1999 أدى إلى مقتل 44 شخصا وإصابة المئات وتدمير آلاف المنازل.
XS
SM
MD
LG