Accessibility links

محجبات أميركيات مرحات و'على الموضة'.. شاهد الفيديو وشارك برأيك


صورة مأخوذة عن فيديو "في مكان ما في أميركا" لمجموعة ميبسترز التي تسعى إلى تقديم صورة بديلة للأميركيات المحجبات

صورة مأخوذة عن فيديو "في مكان ما في أميركا" لمجموعة ميبسترز التي تسعى إلى تقديم صورة بديلة للأميركيات المحجبات

نشرت مجموعة من الأميركيات المسلمات شريط فيديو مرفوقا بأغنية "هيب هوب"، تظهر فيه أميركيات محجبات يرتدين ملابس لافتة للنظر، ويقمن بحركات استعراضية شبابية جريئة ومرحة. ورغم أن منتجي الفيديو كانوا يهدفون إلى إبراز التنوع في شخصيات الأميركيات المحجبات وكسر الصور النمطية عنهن بأنهن مقموعات ومتشنجات، إلا أن الكثير من المسلمين في أميركا رأوا أن الفيديو لا يعكس واقع المحجبات الأميركيات، وزعم آخرون بأنه يحول المرأة إلى سلعة رخيصة.

ويطلق معدو الفيديو على أنفسهم اسم "ميبسترز" Mipsterz، وهو دمج لكلمتين إنكليزيتين Muslim وhipsters (أي محبو التقليعات)، ويقولون في صفحتهم على فيسبوك، إن المصطلح يشير إلى الأشخاص الذين يهمهم آخر تقليعات الموضة والموسيقى والفن والأفكار الشبابية والإبداعية والفكرية، لكنهم في الوقت نفسه يستقون إلهامهم من الثقافة الإسلامية والأنبياء والنصوص الشرعية إضافة إلى الشعراء الصوفيين.

مقطع من فيديو "في مكان ما في أميركا"

مقطع من فيديو "في مكان ما في أميركا"

وتعترف المجموعة أن هوية الـ"ميبسترز" متناقضة، لكنهم يقولون إنها تهدف إلى نقد الذات والمجتمع، والتحرر من الأدوار التقليدية التي يفرضها الآخرون وتقدير المرح والتنوع والصدق في التعبير عن النفس.

هذا التناقض يبرز في الفيديو بأغنية الهيب هوب التي اختيرت في الخلفية وهي للمغني الأميركي جاي زي بعنوان "في مكان ما في أميركا"، ومن ضمن كلمات الأغنية ذكر للمغنية مايلي سايرس ورقصتها المثيرة "تويرك"، وتستخدم الأغنية كلمات نابية، مع أن نسخة الفيديو المحدثة حذفت هذه الكلمات.

أما النساء اللواتي يظهرن في الفيديو فيرتدين ملابس بموضات شبابية ويقمن باستعراضات مثل ركوب ألواح تزلج وحركات جمباز ويظهرن واثقات من أنفسهن، ويتحدرن من عرقيات مختلفة ويرتدين الحجاب بأنماط مختلفة.

هذا هو الفيديو بعنوان "في مكان ما في أميركا" لمجموعة ميبسترز، شاهده وأعطنا انطباعك عنه بالتصويت أدناه:



المآخذ على الفيديو

​وكان الفيديو قد أثار جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، ففي حين أشاد البعض برسالته، رأى البعض أنه يركز على مظهر المرأة ولبسها متجنبا عقلها، ما يؤدي إلى "تشييئها" (تحويلها إلى شيء أو سلعة).

مقطع من فيديو "في مكان ما في أميركا"

مقطع من فيديو "في مكان ما في أميركا"

وكتب سناء سعيد في موقع Islam Monthly، أن الفيديو "لا يفعل شيئا من أجل مكافحة الصور النمطية عن المرأة المحجبة، فكل ما يظهره هو نساء مسلمات يرتدين ملابس على الموضة جذابة على خلفية أغنية لجاي زي عن رقصة مايلي سايرس".

ومع أن سناء سعيد تقدر الصورة القوية التي أبدتها الرياضية المحترفة ابتهاج محمد التي ظهرت في الفيديو، إلا أن باقي الفيديو برأيها "يحول المرأة إلى سلعة بالتركيز فقط على مظهرها وجسدها".
مقطع من فيديو "في مكان ما في أميركا"

مقطع من فيديو "في مكان ما في أميركا"


وتلفت سعيد النظر إلى أن الفيديو وإن كانت شخصياته نساء إلا أن إنتاجه وإخراجه تم بالكامل من قبل رجال هم عباس رتاني وحبيب يزدي من شركة "شيك أند بيك" للإنتاج.

من جانب آخر، قالت الصحافية فاطمة وسيم في مدونتها إن الفيديو لا يمثلها كأميركية مسلمة محجبة، إذ إنه يربط بين "الاستعراض الرخيص والحجاب والاستقواء في حزمة واحدة بطريقة تخفي القيم الحقيقية التي يمثلها الحجاب".

واعتبرت نور حسن في مقال على مدونتها أن الفيديو يربط بين الحجاب وثقافة الاستهلاك والطبقية.

مقطع من فيديو "في مكان ما في أميركا"

مقطع من فيديو "في مكان ما في أميركا"

وتقول أمينة شيخ، وهي ‘حدى المشاركات في الفيديو، إنه جعلها تشعر بأنها "منتمية وجميلة" وأنها شاركت لتثبت أن الاحتشام قد يتعايش مع الجمال والفن، وأن "الموضة والتصميم والمكياج فنون ومهارات ولا تتناقض مع العقل"، ومشيرة أيضا إلى أن النساء اللواتي ظهرن في الفيديو شاركن في إنتاجه وإخراجه ولم يكن أدوات للرجال.



مقطع من فيديو "في مكان ما في أميركا"

مقطع من فيديو "في مكان ما في أميركا"

أما الصحافية نور تاجوري، التي ظهرت أيضا في الفيديو، فترد على المنتقدين في رسالة نشرتها على صفحتها على فيسبوك تقول فيها "إذا كانت لديك مشكلة بالطريقة التي تظهر فيها النساء في الفيديو فعليك أن تتقبل فكرة أن الحجاب هو قرار شخصي، وكل شخص يفسره بطريقته الخاصة. هل كان من الأفضل أن يعرض الفيديو طيفا أوسع من المحجبات؟ ربما، لكن الفيديو صدر هكذا، ومع أنه واجه الكثير من الانتقادات، كانت هناك أيضا الكثير من ردود الفعل الإيجابية، لا سيما من أولئك الذين كانوا يرون الحجاب رمزا للقمع والضعف. وقد قررت أن آخذ الإيجابيات وأن أتجنب السلبيات".

​وهذه بعض تعليقات المغردين على الفيديو:

هذه المغردة تقول إن الفيديو لا يحتاج إلى اعتذار، فهو جريء ويثير أسئلة مهمة:


هذا المغرد يقول إن الفيديو أثار إعجابه ويقول إن فهم الجانب الفني منه لا يحتاج إلى شهادة دكتوراة في الفنون العقلية:

أما هذا المغرد فيقول إن الفيديو يحول المرأة إلى سلعة جنسية من قبل الرجال، ورغم أن ظاهر الفيديو إنتاج فني لكنه يهدف إلى بيع صورة متحررة للحجاب يقبلها الغرب:

XS
SM
MD
LG