Accessibility links

logo-print

مشاهير قضوا في ريعان شبابهم.. رحيل ميرنا المهندس


ميرنا المهندس

ميرنا المهندس

رحلت ميرنا المهندس، "الفتاة المدللة" صاحبة الوجه الملائكي الذي داعب أحلام الشباب لسنوات. تغلبت على مرض نادر لسنوات، لكن جسدها النحيل فتك به المرض لتودع الحياة.

ولم يتجاوز عمر ميرنا 36 عاما لتنضم بذلك إلى قائمة طويلة من فنانين رحلوا "قبل الأوان".

من الإعلانات إلى النجومية

تلقت تعليمها في مدرسة "ثانوي كولدج" للغات ثم التحقت بمعهد الكونسير وحصلت على دبلوم فويست (deplomevoiu) ثم تخرجت من معهد الموسيقى وتخصصت فيه في غناء الأوبورالي.

بدأت المصرية الشابة رحلتها إلى عالم الشهرة من بوابة الإعلانات وهي طفلة صغيرة واختار لها المنتج حسين حلمي المهندس، الذي أخرج أول أعمالها، اسم الشهرة "ميرنا المهندس" بحسب حوار قديم لها مع موقع إسلام ويب.

ثم شاركت في الأعمال الصغيرة والمتوسطة وكانت أولى أدوارها السينمائية "مستر دولار" مع يونس شلبي وسعاد حسني، لكن عرفها الجمهور من خلال مسلسل "ساكن قصادي" مع سناء جميل وخيرية أحمد وعمر الحريري، الذي أذيع في تسعينيات القرن الماضي.

وتوالت الأدوار التي شاركت فيها كفتاة مدللة تمتلك وجها ملائكيا مثل فيلم "يا تحب ياتقب" بطولة أحمد آدم، و"أيظن" مع مي عز الدين.

شاركت عمالقة التمثيل المصري ومنهم محمود عبد العزيز في مسلسل "محمود المصري" و"يوميات ونيس" مع محمد صبحي.

كان آخر أعمالها مسلسل "أريد رجلا". وكتبت في آذار/ مارس على صفحتها الشخصية على موقع فيسبوك أن هذا العمل يخرجها من إطار "البنت الدلوعة المنتمية لعائلات راقية ويسلط الضوء على القضايا النسائية".

صراع مع المرض

أصيبت ميرنا بمرض نادر في المعدة واضطرت إلى استئصال جزء من أمعائها في أوج نجوميتها، وظلت تتلقى العلاج حتى تغلبت عليه لفترة وجيزة ثم عادت إلى جمهورها من جديد وقدمت عددا من الأعمال التلفزيونية والسينمائية.

وفي أيامها الأخيرة تعرضت لنقص حاد في الصفائح الدموية وحُجزت في المركز الطبي العالمي بالقاهرة إلى أن توفيت في الخامس من آب/ أغسطس 2015

وقالت في تصريحات لموقع دوت مصر قبل أيام من وفاتها إنها "في تحسن"، وطالبت جمهورها بالدعاء، مؤكدة اعتزامها العودة إلى الفن فور شفائها.

جدل الحجاب

مرت ميرنا كغيرها من ممثلات أخريات بتجربة ارتداء وخلع الحجاب، وهي قضية تثير الكثير من الجدل في مصر. وقد قالت في حوارات سابقة إنها اتخذت قرار ارتداء الحجاب عن اقتناع.

لكن الممثلة الشابة وقبل أيام من وفاتها، أكدت أنها سترجع إلى الفن من دون حجاب.

معاناة أسرية

وقد عانت ميرنا أسريا، إذ اتهم شقيقها عادل بالاتجار في المخدرات، كما قبض أيضا على والدتها منى لتهربها من حكم غيابي بالسجن سبع سنوات لقتلها زوجها والد ميرنا.

لم تتزوج، وقال في آخر حوارتها مع مجلة "سيدتي" إنها فقدت الثقة في الرجال.

مشاهير رحلوا في ريعان الشباب

ناهد شريف

قدمت حوالي 60 عملا فنيا. بدأت مشوارها الفني بفيلم "أنا وبناتي"، الذي جسدت فيه دور الفتاة البرئية التي تقع في حب البطل، ثم ارتبط اسمها بعد ذلك بأدوار الإغراء، وأبرزها "ذئاب لا تأكل اللحم" مع عزت العلايلي.

عاشت طفولة قاسية برحيل والديها في سن صغيرة، فشعرت باليتم والحرمان، حتى تزوجت المخرج حسين حلمى المهندس ثم انفصلت عنه.

أصيبت بمرض السرطان في عمر مبكر وتلقت العلاج منه في الخارج ثم عادت لممارسة الفن بصورة طبيعية إلى أن تمكن منها المرض بوفاتها عام 1981.

عمر فتحي

مغني مصري لم ينل حظه من الشهرة والنجومية بسبب إصابته بأمراض قلبية عاني منها طوال حياته، حتى توفي في الثمنانيينيات عن عمر 34 عاما.

نصحه الأطباء بعدم الانفعال والعمل الشاق بسبب مرضه، لكنه توفي تاركا رصيدا محدودا من الأعمال الفنية لكن ذات قيمة كبيرة.

من أشهر أغانيه التي يرددها المصريون حتى الآن "على إيدك".

هالة فؤاد

عانت أيضا من المرض، ويرتبط اسمها بزوجها السابق أحمد زكي الذي أنجبت منه الممثل هيثم أحمد زكي. من أبرز أعمالها فيلم "الأوباش" وفيلم "حارة الجوهري" ومسلسل "ثمن الخوف".

أصيبت بسرطان الثدي وخضعت لعلاج مكثف داخل وخارج مصر إلى أن شفيت منه لفترة مؤقته، لكن المرض عاد وخطف روحا عن عمر ناهز الـ35 عاما.

عبد الله محمود

لعبد الله محمود تاريخ حافل من الأعمال السينمائية والمسرحيات والمسلسلات، أبرزها فيلم "إسكندرية ليه" للمخرج يوسف شاهين و"الطريق إلى إيلات"، الذي جسد فيه شخصية جندي مصري يفجر مدمرة في ميناء إيلات.

شارك بطولة مسلسل "ذئاب الجبل" مع أحمد عبد العزيز، وقد لاقى رواجا كبيرا في التسعينيات.

من أهم أعماله أيضا فيلم "شمس الزناتي" مع عادل إمام.

بدأت رحلة عبد الله محمود مع المرض بشعور بالدوار إلا أنه أصر على استكمال تصوير فيلمه "واحد كابتشينو" حتى سقط على الأرض ليكتشف الطبيب أنه مصاب بورم في المخ، تم استئصاله لكنه كان قد تسلل إلى أنحاء جسده ليتوفى عام 2005 عن عمر ناهز 40 عاما.

علاء ولي الدين

بدأ مشاوره الفني بأدوار صغيرة مثل فيلمي "أيس كريم في جليم" و"ضحك وجد ولعب وحب" مع عمرو دياب، وفيلم "رسالة إلى الوالي" بطولة عادل إمام،

من أهم أدوار البطولة له فيلم "عبود على الحدود" و"الناظر" الذي قدم فيه للمرة الأولى شخصية "اللمبي" الشهيرة. ساهم علاء ولي الدين في ظهور عدد من النجوم الحاليين أمثال أحمد حلمي وكريم عبد العزيز ومحمد سعد.

فقد الوسط الفني علاء ولي الدين عام 2003، قبل أن يكمل عامه الـ40 بسب مرض السكري، ووافته المنية بينما كان يصور فيله "ابن عز".

XS
SM
MD
LG