Accessibility links

الداخلية المصرية: الإخوان وراء العنف وبعضهم تدرب في غزة


اللواء محمد ابراهيم وزير الداخلية المصري

اللواء محمد ابراهيم وزير الداخلية المصري

قال وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم إن التحقيقات الأولية كشفت تورط جماعة الإخوان المسلمين في أحداث العنف التي شهدتها البلاد في الفترة الأخيرة.
وقال إبراهيم في مؤتمر صحافي عقده في القاهرة الخميس إن أحد عناصر جماعة الإخوان اعترف بتسلله عبر الانفاق إلى غزة ومعه آخرين لتلقي تدريبات عسكرية في القطاع على استخدام الأسلحة النارية، كما اعترف بارتكابه أعمال عنف أدت إلى مقتل وإصابة مواطنين:
وأشار وزير الداخلية إلى أن "جهود المتابعة والمعلومات كشفت أن الفترة اللاحقة على 25 ‏كانون الثاني/يناير 2011 خاصة في فترة حكم الرئيس المعزول محمد مرسي ساعدت جماعة الإخوان على توسيع قاعدتها في مختلف أنحاء البلاد وسعت إلى التقارب مع حلفائها من الفصائل المتشددة لاستخدام عناصرها في تنفيذ مخططاتها العدائية".
وأضاف أن المعلومات المتوفرة تؤكد قيام الجماعة بفتح قنوات الاتصال مع قيادات حركة حماس الفلسطينية التي قدمت لأعضاء الجماعة دعما لوجستيا.
وهذا جانب من المؤتمر الصحافي لوزير الداخلية المصري:
وقال إبراهيم إن "من أبرز أشكال تعاون الجماعة مع حماس ابتكار جهازي تشويش على عمل الطائرات، وضبط عملية توجيه صواريخ القسّام، وتطوير عمل أجهزة فك الشفرة، ووضع منظومة لمراقبة الطائرات باستخدام الحاسب الآلي، وتدبير عدد من طائرات الخفاش الطائر، وكمية كبيرة من حمض النتريك".
هوية منفذ هجوم أمن الدقهلية
وأضاف إبراهيم، أن عمليات الملاحقة الأمنية للعناصر المتهمة أسفرت عن تحديد هوية منفذ حادث تفجير مديرية أمن الدقهلية، وهو الانتحاري إمام مرعي إمام محفوظ واعتقال سبعة متهمين ‏آخرين.
وأشار إلى أنه تم العثور بحوزة المعتقلين ومجموعة من منشورات تتوافق مع توجهات تنظيم القاعدة ومذكرات تتضمن كيفية تصنيع المتفجرات والدوائر الكهربائية وزرع الألغام والتفجير عن بعد وتصنيع الأحزمة الناسفة.
XS
SM
MD
LG