Accessibility links

logo-print

إطلاق عملية بحرية لمكافحة تهريب المهاجرين عبر المتوسط


مهاجرون أفارقة أثناء عملية إنقاذهم في السواحل الإيطالية

مهاجرون أفارقة أثناء عملية إنقاذهم في السواحل الإيطالية

يطلق الاتحاد الأوروبي الاثنين المرحلة الأولى من العملية البحرية ضد مهربي البشر في مياه البحر المتوسط بهدف مكافحة شبكات تهريب المهاجرين، ومن المفترض أن تبدأ القوة الأوروبية بالانتشار بعد أسبوع.

وتم اعتماد الخطة التنفيذية للعملية التي أطلق عليها اسم "القوة البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي في المتوسط" ويقودها أميرال إيطالي.

وذكر مسؤول أوروبي أن المساهمات بالسفن، وبينها فرقاطات وربما غواصات، ومروحيات وطائرات مراقبة وطائرات من دون طيار ستكون كافية.

ومن المفترض أن تقوم القوة البحرية الأوروبية بمهاجمة المراكب التي يستخدمها المهربون.

ولكن في غياب الضوء الأخضر من مجلس الأمن الدولي لاستخدام القوة في المياه الليبية، ستقتصر العملية في هذه المرحلة على المراقبة عن بعد للسواحل التي ينطلق منها غالبية المهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى إيطاليا. والهدف من ذلك هو جمع المعلومات الاستخباراتية حول شبكات المهربين.

وتشير مصادر أخرى إلى أنه في حال عدم وجود تفويض واضح من مجلس الأمن، الذي بدوره يطلب موافقة مسبقة من السلطات الليبية، فإن هذه العملية ستبقى "عالقة" مرحليا، وستقتصر على القيام بدوريات بعيدة عن الشواطئ، مع فعالية محدودة.

وفي نيسان/أبريل، عقب فقدان نحو 800 مهاجر بعد غرق قاربهم المتهالك قبالة سواحل ليبيا، اتفق قادة الاتحاد الاوروبي في قمة طارئة على وضع خطة شاملة لمعالجة مصدر المشكلة.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG