Accessibility links

logo-print

مايكروسوفت تربح قضية حماية بياناتها المخزَّنة خارج أميركا


شعار مايكروسوفت

شعار مايكروسوفت

قالت محكمة استئناف اتحادية أميركية إنه لا يجوز إجبار شركة مايكروسوفت وشركات أخرى على تسليم رسائل البريد الإلكتروني لعملائها المخزنة على خوادم خارج الولايات المتحدة.

ويعد هذا الحكم انتصارا للمدافعين عن الخصوصية.

وألغي بذب محكمة في نيويورك حكما سابقا من محكمة أدنى درجة يلزم مايكروسوفت بالامتثال لأمر بتسليم الحكومة الأميركية محتوى حسابات البريد الإلكتروني لعملائها المخزنة على خادم أيرلندي.

وقالت القاضية سوزان كارني إن الأوامر الصادرة بموجب القانون الاتحادي الخاص بتخزين مواد الاتصالات يتعلق فقط بالبيانات المخزنة داخل الولايات المتحدة، ولا يمكن إجبار شركات أميركية على الالتزام بمذكرات تطلب بيانات مخزنة في مكان آخر.

وكانت مايكروسوفت أول شركة أميركية تتحدى مذكرة تطالبها بكشف بيانات مخزنة بالخارج.

وقال رئيس مايكروسوفت ومسؤولها القانوني براد سميث في بيان "نرحب بالطبع بقرار اليوم".

وأضاف أن القرار يمنح الناس المزيد من الثقة في الاعتماد على قوانين بلادهم لحماية الخصوصية، بدلا من القلق بشأن التدخل الأجنبي

وقال المتحدث باسم وزارة العدل بيتر كار إن الوزارة تشعر بخيبة أمل بشأن القرار وتراجع ما لديها من خيارات قانونية.

واجتذبت القضية اهتمام الكثيرين في قطاع التكنولوجيا والإعلام. وقدمت نحو 100 شركة ومنظمة مذكرات تدعم موقف مايكروسوفت، منها شركات آبل وسيسكو سيستمز وجانيت وفيرايزون كوميونيكيشنز.

وكانت المذكرة المعنية تطالب بالكشف عن رسائل إلكترونية مخزنة على خادم في دبلن فيما يتعلق بقضية خاصة بالمخدرات.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG