Accessibility links

logo-print

ميركل تتعهد بمحاربة المتشددين الإسلاميين 'ودعاة الكراهية'


انجيلا ميركل

انجيلا ميركل

تعهدت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل الخميس بتعزيز الإجراءات الأمنية ضد الإسلاميين المتشددين في أعقاب الهجمات التي نفذها ثلاثة جهاديين الأسبوع الماضي في باريس، مؤكدة أن ألمانيا لن يقسمها أي تطرف مهما كان شكله.

وقالت ميركل في البرلمان بعدما لزم النواب دقيقة صمت تكريما لذكرى ضحايا هجمات باريس ال17 "سنحارب بشدة باستخدام جميع الطرق القانونية المتاحة للدولة دعاة الكراهية والمنحرفين الذين يرتكبون أعمال العنف باسم الإسلام، ومن يقفون وراءهم والمخربين المنظرين للإرهاب العالمي".

وقالت إنه بعد أن قامت حكومتها بتشديد الحظر على السفر على المشتبه بانهم جهاديون، فانها ستشدد قريبا العقوبات على تمويل الإرهاب.

كما أكدت أن ألمانيا ستواصل تزويد القوات الكردية التي تحارب تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسورية بالأسلحة والتدريب العسكري.

وقالت "نشعر بالصدمة والذهول لمقتل الأبرياء ال17" في هجمات باريس معربة عن "تعاطفنا مع أقرباء الضحايا والجرحى والشعب الفرنسي".

ودعت ميركل المفوضية الأوروبية إلى التحرك بشأن تنفيذ تعليمات جديدة تجبر شركات الاتصالات على الاحتفاظ بجميع بيانات الاتصالات الهاتفية ورسائل البريد الالكتروني والإنترنت لفترات معينة.

وقالت إنه يوجد الآن توافق واسع بين وزراء الداخلية الألمان على المستوى الفدرالي ومستوى المقاطعات "بأننا بحاجة إلى الاحتفاظ بالبيانات لفترات محددة"، معربة عن أملها في تبني ذلك في القانون الألماني.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG