Accessibility links

أميركا تكرم قتلاها العسكريين وجنودها المفقودين في يوم الذكرى


العلم الأميركي يزين قبور مقبرة آرلينغتون

العلم الأميركي يزين قبور مقبرة آرلينغتون

يحيي الأميركيون الاثنين "يوم الذكرى"، تكريما لقتلى القوات المسلحة الأميركية في الحروب التي خاضتها الولايات المتحدة.

ويتوجه ملايين الأميركيين في هذا اليوم إلى أكثر من 130 مقبرة عسكرية وقومية في مختلف أنحاء الولايات المتحدة، لزيارة قبور أقربائهم وأصدقائهم الذين دفنوا فيها، وليقفوا وقفة إجلال للجنود الذين ضحوا بحياتهم خدمة لمصالح وطنهم ودفاعا عنه.

وهذا العام، يزين أكثر من 250 ألف علم أميركي قبور الجنود الراقدين في مقبرة آرلينغتون الوطنية في ضواحي ولاية فرجينيا، والتي تحتضن جثامين أفراد القوات المسلحة الذين سقطوا خلال الحروب المختلفة ومنها حربا العراق وأفغانستان. وتضم المقبرة أيضا قبورا لأفراد من 11 دولة أخرى، إلى جانب 5000 قبر لجنود مجهولين.

ركاب دراجات نارية من المشاركين في تجمع Rolling Thunder في واشنطن

ركاب دراجات نارية من المشاركين في تجمع Rolling Thunder في واشنطن

وبمناسبة يوم الذكرى، وهو عطلة رسمية في البلاد، يتوافد عشرات الآلاف من الأميركيين إلى الساحات العامة في مدنهم، تذكيرا بتضحيات الجنود الأميركيين وأولئك الذين فقدوا خلال الحروب.

وتشهد العاصمة واشنطن فعاليات كثيرة، بينها حفلات موسيقية واستعراض عسكري هو الأكبر من نوعه في البلاد، ينظمه مركز المحاربين القدامى. ويستقطب الاستعراض الذي ينظم منذ عام 2005، أكثر من 250 ألف متفرج.

دراجات نارية تخليدا لأسرى الحروب

وما يميز الاحتفال الوطني أيضا، هو تجمع عشرات آلاف المحاربين القدامى في العاصمة الأميركية التي يأتونها من مختلف أنحاء البلاد على متن دراجاتهم النارية.

ركاب دراجات نارية من المشاركين في تجمع Rolling Thunder في واشنطن

ركاب دراجات نارية من المشاركين في تجمع Rolling Thunder في واشنطن

وبدأ هذا التجمع الذي يطلق عليه اسم Rolling Thunder، عام 1988، عندما قررت مجموعة راكبي دراجات نارية من قدامى العسكريين الذي شاركوا في حرب فيتنام، التوجه إلى واشنطن مثيرين "هزيم الرعد"، في إشارة إلى عمليات قصف تحمل الاسم ذاته أمر بها الرئيس ليندون جونسون عام 1965، لاستعادة جميع أسرى الحرب والجنود المفقودين خلال تلك الحرب.

ويقدر عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا أو فقدوا في حرب فيتنام ولم تستعد رفاتهم بأكثر من 1500 جندي.

تخفيضات وعروض مغرية

وبعيدا عن الأحزان والقصص المأساوية للقتلى والمفقودين ممن خدموا في القوات المسلحة الأميركية، يحمل يوم الذكرى في طياته ميزة اقتصادية، تتمثل في التخفيضات والعروض المغرية التي تقدمها المحلات التجارية والشركات على اختلافها.

تجدر الإشارة إلى أن إحياء يوم الذكرى بدأ بعد ثلاثة أعوام على انتهاء الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب التي عصفت بالبلاد لأربع سنوات من عام 1861 وحتى عام 1865.

وقد تحول الاحتفال بهذا اليوم بعد الحرب العالمية الأولى من احتفال بذكرى قتلى الحرب الأهلية إلى الاحتفال بذكرى قتلى الجنود الأميركيين في كل المعارك والحروب التي شاركت فيها الولايات المتحدة.

XS
SM
MD
LG