Accessibility links

السيسي: مستعدون للعمل مع الشركاء لتوفير الحماية للسياح


السيسي وكاميرون خلال مؤتمرهما الصحافي المشترك في لندن

السيسي وكاميرون خلال مؤتمرهما الصحافي المشترك في لندن

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الخميس بعد لقائه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في لندن، أن مصر "مستعدة تماما" للعمل مع شركائها لتوفير الحماية للسياح الأجانب.

وأثنى السيسي على التفهم المتبادل للمواقف بين القاهرة ولندن، معربا عن أمله في عودة الوضع إلى طبيعته في أسرع وقت ممكن، بعدما قررت لندن تعليق الرحلات من وإلى شرم الشيخ في أعقاب تحطم طائرة الركاب الروسية في سيناء السبت، للاشتباه بتعرضها لانفجار بقنبلة.

من جهة أخرى، قال السيسي إن مصر تسابق الزمن من أجل بناء مجتمع مدني عصري يعتز بقيمه، ويحقق مطالب شعبه في الحرية والأمن والاستقرار والعدالة الاجتماعية، داعيا كاميرون إلى تحالف عالمي ضد التطرف.

وبشأن إجراءات الأمن في مطار شرم الشيخ، ولا سيما بعد سقوط الطائرة الروسية، كشف السيسي أن السلطات البريطانية طلبت قبل 10 أشهر، التأكد من اتباع المطار لإجراءات السلامة المتبعة دوليا.

وكان كاميرون قد قال قبيل الاجتماع مع السيسي، "لا يمكننا تأكيد أن الطائرة الروسية أسقطت بتفجير إرهابي، وإن كان هذا يبدو أمرا مرجحا على نحو متزايد".

وأضاف أن بريطانيا تحركت قبل انتهاء التحقيق لأن معلومات أجهزة المخابرات التي لديها "أثارت لدينا مخاوف من أنه كان تفجيرا إرهابيا على الأرجح".

في سياق متصل، قال وزير السياحة المصري هشام زعزوع الخميس، إن قرار بريطانيا تعليق رحلاتها من وإلى سيناء في أعقاب حادث الطائرة الروسية، غير مبرر داعيا إياها إلى إلغائه على الفور. وأضاف زعزوع في تصريح نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط، أن القرار يحمل العديد من علامات الاستفهام، على حد تعبيره.

قمة بريطانية مصرية (7:09 ت.غ)

يجري رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون مباحثات في لندن الخميس مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تتركز حول مكافحة الإرهاب والوضع في ليبيا.

وجاءت زيارة السيسي مع إعلان لندن تعليق الرحلات الجوية بين شرم الشيخ وبريطانيا بعد أيام من سقوط الطائرة الروسية، التي رجحت تحطمها جراء انفجار قنبلة.

وأكدت الحكومة في بيان "ضرورة" إجراء محادثات مع الرئيس المصري نظرا للأوضاع السائدة في شمال إفريقيا والشرق الأوسط. وقالت إن النقاشات ستتمحور حول مكافحة الإرهاب في مصر والأزمة الليبية.

وأكد رئيس لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية كريسبن بلانت أن "استقرار مصر يتعلق بالمصلحة العليا للمملكة المتحدة".

أما زعيم المعارضة العمالية جيريمي كوربين فأعلن رفضه للزيارة قائلا إنها "تهدد" الأمن القومي لبلاده، ودعا رئيس الحكومة إلى تعليق صادرات الأسلحة إلى القاهرة حتى "تحترم مصر الحقوق الديموقراطية والمدنية".

وبدأ السيسي زيارته للندن الأربعاء أجرى خلالها مقابلتين مع وسائل إعلام وناقشتا الإجراءات الأمنية والديموقراطية في مصر.

وأكد في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي وجود "خارطة طريق حقيقية للديموقراطية"، وتعهد بالعمل من أجل خلق ديموقراطية أفضل في المستقبل.

وقال "عشنا خلال السنوات الخمس الأخيرة حالة من الثورة. نريد بعض الاستقرار، لكننا لا نريد أن نحقق ذلك بالقوة أو الإكراه. بل نريد تنظيم وضبط المجتمع".

وتخللت زيارة السيسي مظاهرة أمام مقر رئاسة الحكومة لـ"تحالف أوقفوا الحرب" شارك فيها حوالي مئتي شخص للاحتجاج على زيارته.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "السيسي غير مرحب به" و "لا اتفاقات مع مصر".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG