Accessibility links

logo-print

عربات الريكشو تنافس سيارات أوبر في باكستان 


عربات ريكشو في باكستان

عربات ريكشو في باكستان

في الوقت الذي تدخل فيه خدمة نقل السيارات أوبر باكستان، تعتمد شركة محلية صغيرة منافسة على مزيج من الأفكار الجديدة والتكنولوجيا القديمة لنيل ما قد تكون حصة كبيرة من السوق، بتقديم الخدمة للسكان محدودي الدخل الذين يتنقلون بعربات الريكشو وليس سيارات الأجرة.

وتعرف الشركة باسم ريكسي ومقرها لاهور وتقوم على تأجير عربات الريكشو بدلا من السيارات. ووسيلتها الأساسية ليست الهواتف الذكية لكن الهواتف المحمولة القديمة التي تستخدم خدمة الرسائل النصية، الأمر الذي يتيح للسائقين القريبين أن يقدموا الخدمة لأي شخص.

ويقول مؤسس ريكسي عدنان خواجة، إن شركته تعمل مع أكثر من ألف سائق ريكشو في لاهور، حيث يعتمد كثير من الناس على العربات الصغيرة التي تتحرك بثلاث عجلات، والتي تكون مناسبة أكثر في تفادي الزحام في شوارع المدينة الشرقية المكتظة.

وتتجاوز ريكسي ضعف الإقبال على الهواتف الذكية في سوق محدودي الدخل الذين يعتمدون على الريكشو بتحديد مواقع السائقين باستخدام أبراج الهواتف المحمولة، ثم تحويل مواقع الركاب التي يرسلونها عبر رسائل نصية إلى نقاط على تطبيق خرائط غوغل.

وقال خواجة "إذا نظرت إلى نموذج عمل أوبر فستجد أنهم يعتمدون على الهواتف الذكية. في دول مثل باكستان والهند وبنغلادش هذه الشريحة تنمو لكنها لا تزال أصغر مقارنة بالسوق الأكبر".

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG