Accessibility links

logo-print

تعرف على أول مسلمة تترأس برلمانا في ألمانيا


محترم آراس

محترم آراس

على الرغم من أن الظرف لم يكن مواتيا، إلا أن ولاية ألمانية اختارت، في أيار/ مايو الماضي، سياسية مسلمة لتترأس برلمانها.

وانتخبت محترم آراس في جو مشحون بسبب النقاش الساخن في ألمانيا بين مؤيدين ورافضين لاستقبال مزيد من اللاجئين، الذين بلغ عددهم أكثر من مليون شخص سنة 2015.

وتقول آراس، لصحيفة واشنطن بوست، التي سألتها عن رؤيتها للمشهد السياسي بصفتها أول مسلمة تترأس برلمانا في ألمانيا، إنها لا تحب أن ينظر إليها على أنها مسلمة، والسبب أن الانتماء الديني لا يلعب دورا في تقلد المسؤولية.

وتضيف آراس أن 42.2 في المئة من الأصوات التي حصدتها لترأس البرلمان كانت من قبل تشكيلات سياسية عدة تمثل اليمين واليسار، وأن انتماءها الديني لم يؤثر على انتخابها.

تغريدة لآراس تدعو فيها لاستقبال المزيد من اللاجئين:

وفي تعليقها على تولي مسلم منصب عمدة لندن، وما صاحب ذلك من اتهامات لصادق خان حول علاقاته مع الجماعات الاسلامية المتشددة، تقول آراس إنها سعيدة لأنها لم تواجه الاتهامات نفسها من قبل الناخبين والسياسيين.

وترى آراس أنها سياسية ألمانية تدافع عن حقوق الألمان منذ أكثر من 20 سنة.

من تكون محترم آراس؟

تبلغ من العمر 50 سنة. ولدت في تركيا، وسافرت إلى قرية قريبة من شتوتغارت الألمانية وهي طفلة.

درست آراس العلوم الاقتصادية لتفتح بعدها مكتب استشارات في الضرائب والمحاسبة.

وقد بدأت حياتها السياسية سنة 1992 حين التحقت بحزب الخضر في ولاية بادن فورتمبرغ لتصبح أول امرأة ترأس برلمان هذه الولاية.

المصدر: واشنطن بوست

XS
SM
MD
LG