Accessibility links

logo-print

الناخبون في أركنسو سيصوتون على الاستخدام الطبي للماريجوانا


أنواع من الماريجوانا المستخدمة للأغراض الطبية

أنواع من الماريجوانا المستخدمة للأغراض الطبية

ولاية أركنسو ستكون أول ولاية في الجنوب يجري سؤال الناخبين فيها هذا العام عن تقنين الاستخدام الطبي للماريجوانا رغم أنها قاومت تخفيف القيود على المخدرات، وهي خطوة هامة لأنصار الفكرة لتحقيق تقدم نادر في هذه المنطقة.

وتلقى هذه الفكرة معارضة من قبل كبار المسؤولين المنتخبين والتنفيذيين في الولاية، لكن مجموعات تشريعية تأمل أن يضع الاستفتاء ولايتهم بين ضمن ولايات الساحل الشرقي والدول الغربية التي تشرع مثل هذا القانون.

ووافقت حتى الآن 17 ولاية ومقاطعة على مقترح تقنين استخدام الماريجوانا بغرض العلاج، ويعتقد أن يعاد طرح ذلك على الناخبين هذا الخريف في ولايات مثل كولورادو وأوريغون وواشنطن ونورث داكوتا وماساتشوستس للتصويت.

وقاد مؤيدو الاقتراح حملة جيدة التمويل فاجأت المراقبين السياسيين، وفي مقدمتهم مجموعة "أركنسو للرعاية الرحيمة" التي نجحت في جمع أكثر من 62500 توقيع يؤيدون الاقتراح، وهو أكثر من العدد المطلوب.

ولم يسبق أن قدم مثل هذا الاقتراح للناخبين في الجنوب بسبب صعوبة طرح مثل هذه المبادرة، كما أن المشرعين المحافظين في المنطقة لا يدعمون مثل تلك الجهود. ولهذا السبب أنفق "مشروع سياسة الماريجوانا" الذي يتخذ من واشنطن مقرا له أكثر من 246 ألف دولار على المبادرة في أركنسو ويتوقع أن ينفق المزيد لإنجاحها.

وتبنت هذه المجموعة الوطنية الفكرة بعد أن أظهر استطلاع تأييدا قويا للمبادرة في أركنسو، كما اعتبره قادة المجموعة أن المصادقة على الاستخدام الماريجوانا طبيا في الجنوب الأميركي يحمل "قيمة رمزية" كبيرة.

يقول مدير الاتصالات للمجموعة مورغان فوكس "لسبب ما بقي المسؤولون الرسميون متخلفين عن الرأي العام بشأن هذه المسألة"، مضيفا "بدأ السياسيون يدركون أنه ليس هناك ما يدعو إلى القلق من رد فعل عنيف".

يذكر أن الرئيس الأسبق بيل كلينتون أثار جدا حين أقرّ خلال حملته الانتخابية عام 1992 بأنه استخدم الماريجوانا عندما كان طالبا في الجامعة رغم إصراره على أنه "لم يتنشقها".

وتشير الدكتورة جوسلين ايلدرز إلى أن مقترح التشريع للاستخدام الطبي للماريجوانا قد تتم المصادقة عليه إذا نظمت حملة قوية للتوعية في الولاية، مضيفة أنه "بهذا نكون قد فعلنا الشيء الصحيح".

وتفتقر المبادرة إلى دعم وتأييد كبار المسؤولين مثل حاكم الولاية مايك بيبي والنائب العام في أركنسو داستن مكدانيل، وآخرون.
XS
SM
MD
LG