Accessibility links

logo-print

مؤتمر مكة يدعو لمكافحة الإرهاب بإصلاح التعليم


شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب، أرشيف

شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب، أرشيف

دعا علماء دين إسلاميون شاركوا في مؤتمر لمكافحة الإرهاب الأربعاء إلى إصلاح البرامج التربوية من أجل التصدي للتشدد والأفكار المغلوطة التي تتبناها جماعات إرهابية أبرزها تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأشار المشاركون في مؤتمر "الإسلام ومحاربة الإرهاب" الذي عقد في مكة واستمر ثلاثة أيام إلى أهمية "مراجعة ما تتضمنه مناهج التعليم في العالم من مضامين خاطئة ومغلوطة عن الإسلام والعمل على تصحيحها".

ودعوا في ما أطلقوا عليه "بلاغ مكة المكرمة" إلى إدراج مواد في مناهج التعليم تركز على التسامح والعدالة والسلام وتحريم الظلم ونبذ العنف وحرمة الدماء.

وأشاروا إلى ضرورة نشر ما اعتبروه "الصحيح المنبثق من أصول الإسلام بعيدا عن انتحال المبطلين وتأويل الجاهلين" وحذروا في نفس الوقت "من التكفير والتفسيق والتبديع في موارد الاجتهاد".

وأكد البيان أن التشدد ظاهرة عالمية، والإرهاب "لا دين له ولا وطن".

وقال شيخ الأزهر، في كلمته لدى افتتاح المؤتمر، إن أحد أسباب التشدد الديني هي تراكم تاريخي لتيارات غريبة عن التراث الإسلامي انبثقت عن تفاسير خاطئة للقرآن وتعاليم الرسول محمد.

وحذر من أن عدم إصلاح البرامج التربوية سيؤدي تلاشي الآمال في نهضة الشعوب الإسلامية ووحدتها.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG