Accessibility links

ماكدونالدز.. هل تنهار امبراطورية الـ32 ألف مطعم؟


عملاق الوجبات السريعة ماكدونالدز يعاني تراجعا في الانتشار والأرباح

عملاق الوجبات السريعة ماكدونالدز يعاني تراجعا في الانتشار والأرباح

كشف عملاق الوجبات السريعة الأميركي "ماكدونالدز" عن خطة جديدة لتدارك الخسائر المالية وتعويض التراجع الذي يعاني منه منذ خمس سنوات.

ورافق هذا التراجع الإعلان عن إغلاق مئات المطاعم التي تتبع لماكدونالدز بسبب متاعب مالية في حين أن منافسين لها مثل سلسلة "ستار باكس" و "تشبوتلي" يواصلون جذب زبائن كانوا حتى وقت قريب من الرواد الدائمين لمطاعم ماكدونالدز.

وستركز الخطة الجديدة على إعادة هيكلة وتنظيم ماكدونالدز، والبحث عن تقنيات ناجعة لجذب مزيد من الزبائن، وعدم خسارة الزبائن الحاليين لصالح المنافسين.

"انهيار" ماكدونالدز

وقال المدير التنفيذي للشركة ستيف ايستربروك "الحقيقة أن أداءنا في الفترة الأخيرة، كان فقيرا، إن الأرقام لا تكذب".

وخسرت الشركة في الشهر الماضي 11 في المئة من عائداتها. بينما تجاوزت خسائرها التوقعات في الأشهر الثلاثة الأولى من السنة الجارية مرتفعة إلى 30 في المئة، وهو رقم يتماشى مع الأداء المالي الضعيف الذي تعيشه أكبر سلسة مطاعم الوجبات السريعة حول العالم.

وسجلت المبيعات في الأشهر الثلاث الأولى من 2015 انخفاضا بنسبة 30 في المئة.

وقد عبر المدير التنفيذي للمجموعة عن هذا الحال بقوله "الرسالة واضحة، نحن خارج اللعبة".

وتعالت أصوات زبائن في عدة دول تنتقد خدمات الشركة، ففي أوروبا يتذمر مرتادو مطاعمها من بطء شديد في تقديم الوجبات، وانعكس ذلك بشكل واضح على المبيعات.

وفي الولايات المتحدة حيث تحصل ماكدونالدز 40 في المئة من مداخليها. كان الانتقاد أكثر حدة. ورأى بعض الزبائن أن ما هو مكتوب في القائمة لا يعكس الوجبات المقدمة. بينما انتقد كثيرون التباطؤ المسجل في الخدمات.

والصيف الماضي اضطرت ماكدونالدز إلى بيع عدد من مطاعمها في آسيا، بعد اتهامها باستخدام لحوم فاسدة.

حلول للتعافي

من أبرز النقاط التي تحدث عنها المدير التنفيذي لسلسة مطاعم ماكدونالدز هي الاهتمام بالجانب الصحي، والتحسين من جودة الوجبات المقدمة، مع مراعاة السرعة في الخدمات، وتقليل هامش الخطأ في طلبات الزبائن ثم التركيز على تحقيق مزيد من الأرباح.

ومن بين نقاط الخطة الجديدة، مواكبة تغير العادات الغذائية وأذواق الزبائن.

وتخطط سلسلة المطاعم الأميركية إلى دمج بعض فروعها في مجموعة واحدة، والاهتمام أولا بتقديم قائمة منوعة، بدل اعطاء الأولوية لفتح فروع جديدة. وسيتم تطبيق هذا الجانب من خطة التعافي في بلدان أوربية وأخرى في أميركا الشمالية.

بالموازاة مع ذلك، ستقوم الشركة بإنشاء أكثر من 3500 مطعم جديد من فئة المطاعم الممتازة.

وتملك ماكدونالدز حاليا 32500 مطعم حول العالم.

XS
SM
MD
LG