Accessibility links

المعارضة الموريتانية تقاطع جلسات الحوار الوطني


عدد من قادة المعارضة الموريتانية خلال أحد التجمعات- أرشيف

عدد من قادة المعارضة الموريتانية خلال أحد التجمعات- أرشيف

انطلقت في نواكشوط الجلسات التمهيدية للحوار الوطني الشامل، والتي دعت إليها الحكومة وأحزاب الأغلبية الرئاسية، وسط مشاركة واسعة للأحزاب الداعمة للرئيس محمد ولد عبد العزيز وغياب للمنتدى الوطني للديموقراطية والوحدة، الذي يضم أكثر أحزاب المعارضة في البلاد.

ودعا رئيس الوزراء الموريتاني يحيى ولد حدمين، خلال افتتاح جلسات التشاور، إلى حوار وطني شامل من دون شروط مسبقة، مؤكدا التزام حكومته بتنفيذ ما اتفق عليه.

وتهدف الجلسات التمهيدية إلى تحديد جدول أعمال حوار شامل يشارك فيه جميع الفرقاء السياسيين في البلاد من أجل التوصل إلى توافق يفضي إلى نظام سياسي يقوي اللحمة الوطنية ويعد لتناوب سلمي على السلطة.

وتأتي جلسات التشاور بعدما فشلت نقاشات استمرت عدة أشهر، قدم خلالها منتدى المعارضة إلى الأغلبية الحاكمة وثيقة ضمانات وموحدات تقترح إجراءات تشمل المطالبة بكشف رئيس الجمهورية عن ممتلكاته وحل كتيبة الحرس الرئاسي.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في نواكشوط محمد المختار.

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG