Accessibility links

موريتانيا تؤكد التزامها بالقضاء على مظاهر العبودية


أسرة موريتانية منحدرة من أصول الرق في منطقة الميناء في نواكشوط

أسرة موريتانية منحدرة من أصول الرق في منطقة الميناء في نواكشوط

تعهدت الحكومة الموريتانية بالقضاء على كل مظاهر العبودية. وقال رئيس الوزراء الموريتاني يحيى ولد حدمين الأربعاء، إن محاربة الرق تحتل صدارة في برنامج حكومته، مؤكدا أن نواكشوط ماضية في القضاء على مخلفات الرق في البلاد.

جاء ذلك خلال مشاركة حدمين، في ندوة أقيمت لتقييم مسار تنفيذ الخطة الوطنية التي أقرتها الحكومة الموريتانية في آذار/مارس 2014 بالتعاون مع الأمم المتحدة، للقضاء على الأشكال المعاصرة للرق ومحو آثار العبودية.

وقال المحامي والناشط الحقوقي في منظمة "نجدة العبيد" ألعيدو محمد، إن الرق، رغم جهود الحكومة في هذا الصدد، لا يزال موجودا في موريتانيا، مشيرا إلى أن "الخلاف قد يكون في عدد حالاته ومستوى ممارسته وطبيعته ولكنه لا يزال موجودا بدليل الملفات العديدة والضحايا الموجودون أمام المحاكم".

وتشمل الخطة الحكومية 29 توصية، أبرزها المطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية للشرائح المنحدرة من أصول الرق، وتدعيم القانون الجنائي المجرم للاسترقاء، فضلا عن إعادة النظر في قانون الإصلاح العقاري لتمكين تلك الشرائح من امتلاك عقارات.

استمع إلى تقرير محمد المختار مراسل "راديو سوا" في نواكشوط:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG