Accessibility links

1 عاجل
  • أ ف ب: عشرات القتلى والجرحى في غارة جوية غرب العراق

الأميركيون يحتفلون بذكرى مارتن لوثر كينغ


مارتن لوثر كينغ

مارتن لوثر كينغ

يحتفل الأميركيون الاثنين بعيد ميلاد القس مارتن لوثر كينغ جونيور، الذي ارتبط اسمه بالإنجازات التي حققتها حركة الحقوق المدنية للأميركيين من أصول إفريقية خلال القرن الماضي.

وبالرغم من أن كينغ ولد في الـ15 من كانون الثاني/يناير 1929 في مدينة أتلانتا بولاية جورجيا، إلا أن العطلة الرسمية لتخليد ذكراه توافق ثالث يوم اثنين من كانون الثاني/يناير من كل عام.

وقد صنف الكونغرس في 1994 عطلة كينغ يوما للخدمة الوطنية، في خطوة لتشجيع الأميركيين على المساهمة في خدمة المجتمع.

وتنظم أنشطة متنوعة احتفالا بذكرى كينغ في شتى أنحاء الولايات المتحدة، على رأسها أعمال تطوعية في مختلف المجالات مثل قضاء اليوم في خدمة المسنين في الدور الخاصة بهم، وإطعام المشردين والمشاركة في طلاء جدران مدارس وغيرها.

وتنظم مسيرات ومعارض تعرض فيها صور كينغ ويتذكر خلالها المشاركون إنجازات الرجل التي خلدها تاريخ البلاد، ويقصد الكثيرون نصب كينغ التذكاري في العاصمة واشنطن.

ويتفاعل مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي الأميركيون مع المناسبة، فيتبادلون مقولات وصور لكينغ ومقاطع من خطاباته الشهيرة، فضلا عن صور للأنشطة التي شاركوا فيها احتفالا بذكراه. وهذه بعض منها:

وغرد ثيو روسي بمقولة كينغ "الحرية لا تعطى بشكل طوعي من المضطهِد، ينبغي أن يطالب بها المضطهَد".

وغردت شارلوت بمقولة كينغ "إذا لم تستطع أن تطير، اركض. وإذا لم تستطع الركض، امش. وإذا لم تستطع المشي، ازحف. لكن مهما فعلت عليك أن تواصل التقدم إلى الأمام".

تجدر الإشارة إلى أن أول ظهور لكينغ في الساحة الوطنية كان في عام 1955، عندما نظم مبادرة ناجحة لمقاطعة الحافلات العمومية في مدينة مونتغومري بولاية ألاباما، ما دفع المدينة إلى وضع حد لسياسة الفصل العنصري ضد الركاب ذوي البشرة الداكنة.

ومنذ ذلك الحين سطع نجم كينغ ليصبح أبرز وجه لحركة الحقوق المدنية في خمسينيات وسيتينيات القرن الماضي، ملهما الملايين بخطابه الشهير "لدي حلم" الذي ألقاه في مسيرة تاريخية نظمت في العاصمة واشنطن في 28 آب/أغسطس 1963 بمشاركة 250 ألف شخص.

مسيرة كينغ لانتزاع الأميركيين السود حقوقهم المدنية كاملة لم تدم طويلا، فقد اغتيل في الرابع من نيسان/أبريل 1968 في مدينة ممفيس بولاية تنيسي حيث توجه لمساعدة عمال نظافة من أصول افريقية، كانوا ينظمون إضرابا للمطالبة بالمساواة في الأجور.

المصدر: موقع الحرة

XS
SM
MD
LG