Accessibility links

عشر حقائق لا تعرفها عن خطبة مارتن لوثر كينغ #لدي_حلم


مارتن لوثر كينغ

مارتن لوثر كينغ

قبل 51 عاما ألقى مارتن لوثر كينغ خطبته الشهيرة "لدي حلم".

يومها، تجمع 250 ألفا للاستماع لكينغ، ولم تخيب كلمات القس الأميركي الأشهر توقعاتهم.

ألقى كينغ خطابه في "مسيرة واشنطن من أجل العمل والحرية" في يوم 28 آب/أغسطس 1963.

هذه عشر حقائق عن الخطبة والمسيرة والأحداث التي قادت لها:

  • مقتل إيفرز أطلق الشرارة

في 11 حزيران/يونيو 1963 ألقى الرئيس جون كينيدي خطابا متلفزا دعا فيه إلى حملة وطنية لتعزيز الحريات المدنية. في الليلة ذاتها، قتل قائد "الرابطة الوطنية للنهوض بملوّني البشرة" ميدغار إيفرز في ميسيسبي. كان مقتل إيفرز الشرارة التي تصاعدت بعدها الدعوات للتظاهر.

  • كينيدي أعلن دعمه

بعدئذ، اجتمع الرئيس كينيدي مع قادة حركة الحقوق المدنية مارتن لوثر كينغ وروي ويلكينزوويتني يونغ والقائد الطلابي جون لويس وناقشوا المسيرة المرتقبة. أعلن كينيدي دعمه العلني في تموز/يوليو للخروج بالمسيرة بعدما تلقى تأكيدات بأن المسيرة ستكون تجمعا سلميا.

  • لم تحظ المسيرة بالإجماع

أحد أشد الرافضين كان مالكولم إكس. والموافقون، من جانبهم، لم يجمعوا على كل القضايا، لكنهم اتفقوا على أن يسير البيض والسود سوية في المسيرة. رافض آخر كان ستروم ثورموند.

  • الفكرة لم تكن جديدة

في 1941 تم الإعلان عن مسيرة ضخمة ستخرج إلى شوارع واشنطن للمطالبة بإلغاء الفصل العنصري في الجيش الأميركي. أصدر الرئيس فرانكلين روزفلت أمرا رئاسيا منع التمييز في الحكومة الفيدرالية والصناعات الدفاعية في حزيران/يونيو 1941، وهو ما حال دون خروج المسيرة التي كان من المقدر لها أن تضم 100.000 ناشط.

  • لم يسمع المشاركون خطبة كينغ

تم تجهيز نظام صوتي باهظ الثمن لإيصال صوت كينغ للمشاركين في المسيرة، لكنه تعرض للتخريب قبل المسيرة بوقت قصير. حينئذ أمر النائب العام روبرت كينيدي بتدخل وحدات هندسة عسكرية لإصلاح العطب.

  • مات المؤسس قبل المسيرة بيوم واحد

قبل أن تخرج المسيرة بيوم واحد، توفي عن عمر 95 عاما في غانا ويب دو بويس وهو أحد مؤسسي الرابطة الوطنية للنهوض بملوّني البشرة. ووقف المشاركون في المسيرة دقيقة صمت تكريما له.

  • 60 ألفا من البيض

من بين الـ250 ألفا الذين شاركوا في المسيرة، كان 60 ألفا من بيض البشرة.

  • عشرة متحدثين

تحدث عشرة رجال أمام النصب التذكاري لأبراهام لينكولن في واشنطن. وقبل كينغ مباشرة، تحدث الحاخام جوآشيم برينز. وبعد كينغ، لم يتحدث أحد، بل تلى المشاركون عهد التزام بقضية العدالة الاجتماعية.

  • لا حلم في خطبة كينغ

في الأصل، لم تحتو خطبة كينغ على الجزء حيث يقول "لدي حلم". لكن قبل أن يتحدث كينغ، حثته المغنية ماليا جاكسون على "أن يخبر الجمهور عن الحلم" وهو ما أوحى إليه أن يرتجل ذلك الجزء من الخطبة.

  • في عهدة لاعب كرة السلة

طلب منظمو المسيرة من لاعب كرة السلة جورج رافيلنغ أن يصعد إلى المنصة ويقف حارسا خلف المتحدثين. بعد أن ألقى كينغ خطبته، طلب رافلينغ منه أن يحصل على النسخة المطبوعة بالآلة الكاتبة، وخبأها. وبذلك صار مالكها.

شاهد خطبة "لدي حلم":

XS
SM
MD
LG