Accessibility links

logo-print

كأس أوروبا 2016.. إصابة 31 شخصا باشتباكات بمرسيليا


رجل يرمي قنينة بيرة خلال أعمال شغب قبل مباراة إنكلترا وفرنسا في مرسيليا السبت

رجل يرمي قنينة بيرة خلال أعمال شغب قبل مباراة إنكلترا وفرنسا في مرسيليا السبت

يرقد مشجع إنكليزي بين الحياة والموت، وتعرض 31 آخرون لإصابات، نتيجة أعمال عنف السبت في المرفأ القديم لمدينة مرسيليا بين مشجعين معظمهم مخمورون قبل مواجهة إنكلترا وروسيا في منافسات المجموعة الثانية ضمن الدور الأول من كأس أوروبا 2016 بكرة القدم.

وتعرض المشجع "الساعة الخامسة والنصف بعد الظهر بالتوقيت المحلي لضربات من قضيب حديدي من المرجح إنها على رأسه"، وحاول أحد عناصر الإسعاف إسعافه قبل نقله إلى المستشفى، بحسب مسؤول الشرطة لوران نونيز.

وشاهد صحافيون من وكالة الصحافة الفرنسية الرجل متورم الوجه وتسيل الدماء منه، وهو يخضع لعملية تدليك من قوات الشرطة.

وتدخلت الشرطة لفض أعمال عنف بين مشجعين من انكلترا وروسيا وفرنسا في المرفأ القديم، اذ تطايرت الكراسي من الحانات نحو القوى المولجة حفظ الامن.

وحصلت مواجهات عدة أعنفها بين مجموعتين الأولى من 300 شخص، والثانية من 200 في شارع عمودي للمرفأ القديم.

وأدان وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف "اللوك المتعمد وغير المسؤول للمشجعين الزائفين".

وقال المشجع الانكليزي داني هارت (23) لفرانس برس: "كان خاطئا اعتماد توقيت المباراة الساعة التاسعة ليلا. كل الجماهير تكون مخمورة في هذا الوقت".

وذكرت الأحداث بما حصل في المدينة قبل 18 عاما في مباراة إنكلترا وتونس ضمن كأس العالم في 15 حزيران/يونيو 1998.

واستخدم نحو 250 رجل شرطة الغازات المسيلة للدموع ما اضطر الجماهير للهرب في الشوارع القريبة مستمرين في قتالهم وتمزيق ملابسهم وكسر زجاجات الجعة.

ووقعت أحداث مماثلة ليل الخميس الجمعة، وهاجم نحو 250 من انصار المنتخب الانكليزي الشرطة الفرنسية ورموا على عناصرها العلب والزجاجات الفارغة.

ومن المباريات التي يُخشى حصول أعمال شغب فيها تركيا - كرواتيا الأحد على ملعب بارك دي برانس في باريس، وألمانيا - بولندا على ملعب إستاد دو فرانس في باريس في 16 الجاري، وانكلترا - ويلز في لنس في اليوم عينه، وأوكرانيا - بولندا في مرسيليا في 21 منه.

XS
SM
MD
LG