Accessibility links

الخارجية الأميركية: نختلف مع تركيا "باحترام"


المتحدث بالوكالة باسم الخارجية الأميركية مارك تونر

المتحدث بالوكالة باسم الخارجية الأميركية مارك تونر

أوضح المتحدث بالوكالة باسم الخارجية الأميركية مارك تونر أن لقاء رؤساء أركان الجيوش الأميركية والروسية والتركية في أنطاليا كان محاولة للتوصل إلى "مفاهيم جديدة" لتجنب الصدام.

وكشف أن المجتمعين بحثوا الأوضاع في مدينة منبج السورية ولكن "فقط في إطار الحرب الأوسع على داعش في المنطقة".

ولفت إلى أن رؤساء الأركان الثلاثة تطرقوا في مباحثاتهم إلى المنظمات الإرهابية الأخرى الناشطة مثل حزب العمال الكردستاني والقاعدة والنصرة.

وفي ما يتعلق بوحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها تركيا منظمة إرهابية قال تونر "لقد دعمنا منذ فترة طويلة هذه الوحدات في إطار قوات سورية الديموقراطية التي تعمل في شمال سورية والتي كانت فاعلة بشكل كبير في إزالة داعش من أرض المعركة وتدميرها. وقد حررت هذه القوات ستة آلاف كيلومتر وأكثر من مئة قرية من داعش حول الرقة منذ بدء العملية في الرابع من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي".

وأضاف تونر "نحن ندرك المخاوف التركية في ما يتعلق بوحدات حماية الشعب الكردية ولكننا نختلف معهم باحترام لربطهم هذه الوحدات بحزب العمال الكردستاني الذي نعتبره منظمة إرهابية".

وكان رؤساء الأركان الأميركي جوزيف دانفورد والروسي فاليري غيراسيموف والتركي خلوصي آكار قد عقدوا اجتماعا الثلاثاء والأربعاء في أنطاليا جنوب تركيا، لبحث عدد من القضايا الإقليمية، أبرزها الأوضاع في سورية والعراق.

المصدر: مراسل قناة الحرة في الخارجية

XS
SM
MD
LG