Accessibility links

وزنها يتناقص بحدة.. فيروس 'غامض' يهدد حياة رياضية فرنسية


لاعبة التنس الفرنسية ماريون بارتولي في مدينة نيويورك 2013

لاعبة التنس الفرنسية ماريون بارتولي في مدينة نيويورك 2013

خرجت لاعبة التنس الفرنسية ماريون بارتولي، حاملة لقب بطولة ويمبلدون لعام 2013، عن صمتها أخيرا وكشفت عن إصابتها بفيروس غامض عجز الأطباء عن تشخيص ماهيته، يهدد حياتها ويضع جسمها على شفى ردات فعل تحسسية قاتلة. وحرمت هذه الأعراض بارتولي من القيام بالكثير من الأنشطة اليومية، فهي تتناول الخضراوات العضوية فقط ولا تستحم بالمياه العادية، ويتعذر عليها الاحتكاك بالأجهزة الإلكترونية.

"إنه وضع مريع لا أتمناه لأحد، لا يمكنني الاستحمام بمياه الصنبور، ولا حتى استخدام هاتفي لمكالمة أطول من خمس دقائق من الزمن وإلا يبدأ قلبي بالخفقان بقوة". وتابعت بارتولي "انتهى بي الأمر الآن إلى أكل الخيار بدون قشرة لأن جسمي لا يحتمله".

لاعبة التنس الفرنسية المعتزلة ماريون بارتولي في فلوريدا 2016

لاعبة التنس الفرنسية المعتزلة ماريون بارتولي في فلوريدا 2016

وتعرضت بطلة التنس المعتزلة منذ عام 2013، لانتقادات في وسائل التواصل الاجتماعي مؤخرا بسبب وزنها المتناقص بحدة، خصوصا بالمقارنة مع ما كانت عليه قبل بضع سنوات، وهو ما دفعها للحديث إلى وسائل الإعلام للكشف عن حقيقة وضعها.

وقالت بارتولي إنها أصيبت بهذا الفيروس أثناء رحلة لها في الهند شعرت بعدها بتدهور صحي خطير، منعت بسببه الأربعاء من المشاركة في منافسات الزوجي في بطولة ويمبلدون، حيث قرر الأطباء عدم قدرتها على اللعب بسبب نحافتها الزائدة، معربين عن قلقهم على صحتها المستمرة في التدهور ما لم يتم الكشف عن هذا الفيروس الغريب.

وكانت بارتولي قد أعلنت اعتزالها عام 2013 بعد ستة أسابيع من حصولها على لقب بطولة ويمبلدون للتنس، وقالت حينها لمشجعيها "حققت حلمي وسيبقى معي إلى الأبد، لكن اليوم جسمي لم يعد يحتمل".

المصدر: الغارديان

XS
SM
MD
LG