Accessibility links

انطلاق فعاليات مسرح البحرين الوطني


المنامة تشهد افتتاح المسرح الوطني

المنامة تشهد افتتاح المسرح الوطني

افتتح مسرح البحرين الوطني في المنامة الاثنين الذي يعد من أكبر المسارح في العالم العربي، تحقيقا لحلم المسرحيين البحرينيين، وليصبح مصدرا ثقافيا يعزز من روح الوحدة الوطنية، بعد الاحتجاجات والمواجهات التي تصدرت الأخبار في الآونة الأخيرة.

وحضر حفل الافتتاح ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، ورئيس الوزراء الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، وحشد من وزراء الثقافة العرب والسياسيين والمثقفين ورجال الأعمال، كما تخللته عروض بصرية خلابة واستعراضات راقصة غربية جرت في الباحات الخارجية على مدى ساعتين.

ويقع المسرح بجانب المتحف الوطني البحريني ويتسع لألف مقعد.

وقال الملك في كلمة وزعها الديوان الملكي إن افتتاح هذا المسرح يؤكد على "المسؤولية الوطنية الملقاة على عاتق رجال الفكر والمسرح في إقامة العديد من الأعمال والفعاليات المسرحية والثقافية التي تعزز من روح الوحدة الوطنية".

وقالت وزيرة الثقافة مي بنت محمد آل خليفة لوكالة الصحافة الفرنسية إن هذا الحدث، إضافة إلى أهميته الثقافية، "يحمل رسالة تفاؤل وأمل ومحبة إلى البحرينيين"، مضيفة "إنه حلم انتظره جميع المسرحيين والعاملين بالشأن الثقافي، منذ بداية المحاولات المسرحية في البحرين في ثلاثينيات القرن الماضي".

واعتبرت الوزيرة أن هذا المشروع من شأنه أن يعزز الحركة الثقافية في البلاد من خلال "تحقيق تطوير أدائي وفني على مستوى الفنون الاستعراضية والأوبرالية والمسرحية والأدائية والغنائية وغيرها".

والبحرين، التي تعتز بتراث ثقافي بدأ بتأسيس أول مدرسة في الخليج في عام 1925، وأول إذاعة أيضا في 1941، لا تخلو من المسارح والصالات الثقافية الصغيرة، لكنها "لم تكن تحقق الطموحات التي يتطلع إليها العاملون بهذا الشأن"، حسب ما قالت الوزيرة.

ويستهل مسرح البحرين الوطني، ذو التصاميم الهندسية المستوحاة من حكايات "ألف ليلة وليلة" والجدران الخشبية المذهبة، فعالياته خلال الشهر الحالي بـ "شهر المسرح" من "المنامة عاصمة للثقافة العربية للعام 2012".

وتستضيف المنامة في هذا إطار عروضا عالمية، منها فرقة اوركسترا القرن الروسي وفرقة داغستان الحكومية الأكاديمية للرقص، ومغني الأوبرا الاسباني بلاسيدو دومينغو، وعرضا لرقص الباليه الروسي لفرقتي البولشوي والمارينسكي، بالإضافة إلى العروض المحلية والعربية.

وأقيم المسرح على مساحة 12 ألف متر مربع، ويضم إلى جانب القاعة الرئيسية، أخرى تتسع لـ100 شخص مخصصة للتدريب والاحتفالات الصغيرة، وهو ثالث أكبر مسرح عربي بعد دار الأوبرا المصرية ودار الأوبرا السلطانية العمانية، وتكلف بناؤه 19 مليون دينار بحريني، أي ما يعادل نحو 51 مليون دولار.
XS
SM
MD
LG