Accessibility links

logo-print

السجن والطرد من العمل لأميركي صفع طفلا على متن طائرة


الطفل رفقة والدته جيسيكا جانيت

الطفل رفقة والدته جيسيكا جانيت

قضت محكمة أميركية على مسؤول فضائي سابق بالسجن ثمانية أشهر بعد أن صفع طفلا ووصفه بعبارات عنصرية أثناء رحلة داخلية من مينسوتا إلى أتلانتا في شباط/فبراير الماضي.

وأقدم جو ريكي هندلي على شتم الطفل (19 شهرا) وتعنيفه بسبب بكائه على متن الطائرة.

وقالت محاميته مارسيا شي إن موكلها كان بحالة نفسية سيئة أثناء الرحلة إلى أتلانتا، حيث يرقد ابنه في غيبوبة، وكان عليه اتخاذ قرار بوقف أجهزة الإنعاش التي تبقيه على قيد الحياة، مشيرة أيضا إلى أنه "يتعاطى الكحول مما أفقده صوابه".

وأبدت احترامها للحكم الصادر بحق جون ريكي هاندلي، الذي أقر بذنبه أمام محكمة فيدرالية في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، لكنها وصفته بأنه "غير متجانس" مع الجريمة خاصة وأن العقوبة أطول بشهرين من مطالب محامي الضحية.

وأصيب الطفل بخدوش أسفل عينه اليمنى، بحسب التحقيقات، كما أن ابن هاندلي توفي بعد يوم من الحادث بعد وقف أجهزة إنعاشه.



واعتذر جو ريكي هندلي لوالدة الطفل أمام المحكمة، قائلا "أنا آسف جدا"، مضيفا "لقد أقدمت على ارتكاب أفظع خطأ في حياتي. لقد أسأت لنفسي وللآخرين".

وبدأت وقائع القصة على متن الرحلة 721 التابعة لطيران "دلتا" حيث صادف جلوس هاندلي بالقرب من جيسيكا بنينت، حينما بدأ الرضيع في البكاء.

وأفادت تحقيقات مكتب التحقيقات الفيدرالية أن هاندلي طلب من الأم "إخراس الطفل" مستخدما بحقه شتيمة مقذعة، قبل أن يلتفت إليه ويصفعه على وجهه، الأمر الذي دفع الطفل للصراخ أكثر.

وقد تعرض هندلي، كذلك، للطرد من عمله كمسؤول تنفيذي في شركة بارزة متخصصة في تكنولوجيا الطيران والدفاع.

وهنا باقة من ردود الفعل على تويتر:

هذه المغردة تقول: هذا ذكر وليس رجلا، الذي يصفع طفلا ويقذفه بعبارات عنصرية ليس رجلا.

وهذا المغرد يصفه بـ"الشخص الفظيع".

وهذه المغردة تقول: تلقى العقوبة بسبب طيشه.
XS
SM
MD
LG