Accessibility links

logo-print

قمة مشتركة بين الأوروبيين والأفارقة حول أزمة الهجرة


رئيس وزراء هولندا ورئيس النيجر قبل أول الاجتماع في مالطا

رئيس وزراء هولندا ورئيس النيجر قبل أول الاجتماع في مالطا

يسعى ممثلون أوروبيون وأفارقة لأكثر من 50 دولة في مالطا إلى التوصل لحلول مشتركة لأزمة الهجرة التي تزعزع الاستقرار في أوروبا وتؤثر أيضا على افريقيا.

وقال رئيس الحكومة المالطية جوزف موسكات في كلمته مفتتحا أعمال القمة الأوروبية الافريقية إنه يتوجب توحيد مواقف الدول أكانت تلك التي تنطلق منها الهجرات أو الدول التي يتوجه إليها المهاجرون.

وقال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، من جهته، إن الدول الافريقية والأوروبية "لديها مصلحة مشتركة" في إيقاف تدفق المهاجرين.

وأضاف أن على الاتحاد الأوروبي مساعدة افريقيا و"على الأفارقة مساعدتنا للحد من تدفق المهاجرين أو ربما وقف هذا التدفق".

وقالت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل إن خطة العمل التي ستنبثق عن القمة "ستكافح الهجرة غير الشرعية وتقدم المزيد لتحسين إمكانيات العمل في أوروبا بطريقة قانونية".

وشدد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند على أنه ل"ا يمكن أن تقبل حكومات أوروبية وجود مهربين في ليبيا والنيجر يستغلون حاجة الناس للتشجيع على الهجرة التي تؤدي إلى مآزق وحتى مآس".

من جانب آخر، قال رئيس السنغال ماكي سال الرئيس الدوري للمنظمة الاقتصادية لدول غرب افريقيا إن أوروبا ودولا افريقية لا يسعهما تجاهل بعضهما البعض.

وأضاف "معا لنرفض الازدراء وسياسة المتاريس والانطواء على النفس".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG