Accessibility links

ماجدة الرومي تفتتح مهرجان بيت الدين بأغاني الوطن والحرية والحب


أطلقت المغنية اللبنانية ماجدة الرومي مهرجانات بيت الدين الدولية وسط تدابير أمنية مشددة بسبب الاضطرابات الأمنية التي يشهدها لبنان، أدت إلى تأخر الحفلة، منشدة، بكل على مدى ساعتين الوطن والحرية والحب.

وأطلت ماجدة الرومي بثوبها الأبيض وسترة مطرزة بخيوط ذهبية وفضية على شرفة قصر الامير بشير الذي يمثل بقناطره وحجره العمارة اللبنانية التقليدية ، ثم نزلت الى المسرح وتوسطت اوركسترا تضم 45 عازفا ونحو 30 منشدا بقيادة الموسيقي ايلي العليا.

وانشدت 21 اغنية امام نحو اربعة الاف شخص جاؤوا "من كل المطارح" ليشاهدوها ويستمعوا الى اغنيات احبوها ورددوها معها.

وقدمت بداية "سيدي الرئيس" التي كتب كلماتها كل من الشاعرين اللبنانيين هنري زغيب وحبيب يونس ولحنها المصري جمال سلامة متوجهة إلى كرسي فارغ عليه العلم اللبناني كان في مقدمة الحضور.

وخاطبت الجمهور بعدها قائلة "قصيدة سيدي الرئيس غنيتها منذ سنوات. وقد وجهت هذه الصرخة التي تحملها هذه الاغنية في كل مرة غنيتها الى رئيس جمهورية لبنان الحر المستقل بوجوده على الكرسي، او بغيابه مطرحه محفوظ في ضميري ومقدساتي".

وهذا جانب مما قالته ماجدة الرومي عندما افتتحت المهرجان:

وتابعت "اذا كان غائبا اليوم، فالصرخة يجب ان تذهب الى المسؤولين عنا، وهم كثر، ولكل مسؤول عن تقرير مصيرنا اوجه هذه الصرخة بكل الدموع، والرجاء والحب والروح الوطنية التي تحملها".

وتوجهت الرومي الى جمهورها الذي حمل بعضهم صورتها على خلفية العلم اللبناني، فقالت "يصعب ان نمر مرور الكرام على دم شهدائنا الطاهر. انا لبنانية عربية وكل مطرح من العالم العربي يعني لي. قلبي مع مصر وتونس وقلبي على سورية والعراق وليبيا واليمن وفلسطين".

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG