Accessibility links

logo-print

تقرير دولي يحذر من انتشار الرشوة في قطاع التعليم في المغرب العربي


لقطة من إنتاج ترانسبرانسي المغرب

لقطة من إنتاج ترانسبرانسي المغرب

كشف التقرير الدولي للفساد حول التربية عن أن أزيد من 39 في المئة من الليبيين و 19 في المئة من الجزائريين و 16 في المئة من المغاربة يدفعون مبالغ غير قانونية في قطاع التربية، لأسباب متعددة.

وقالت جمعية محاربة الرشوة في المغرب (ترانسبرانسي)، في تقرير عرضته الإثنين بالعاصمة الرباط، إن المغرب يتبوأ مرتبة موازية لتلك التي تحتلها دول بنغلاديش وفيتنام وباكستان، بين الدول التي يضطر فيها المتعاملون مع قطاع التربية إلى دفع الرشوة.

وتحتل ليبيا مرتبة متدنية جدا في الترتيب إلى جانب الجزائر والأردن واليمن.

وقال عضو الجمعية المغربية لمحاربة الرشوة عز الدين أقصبي إن "60 في المئة من المواطنين المغاربة يعتبرون أن الرشوة تبلغ مستوى عال في قطاع التربية،" مضيفا أنه من أصل 45 في المئة من المغاربة الذين لهم اتصال مباشر بقطاع التربية والتعليم، يعتقدون أنهم "يوضعون في مواقف تجعل 16 في المئة منهم يدفعون رشاوى."

وتحدث التقرير عن أشكال أخرى من الفساد في قطاع التربية كالغش و الرشوة في الامتحانات، والدروس الخصوصية، إضافة إلى ما وصفه التقرير ب"الممارسات الابتزازية" لشراء كتب ومطبوعات الأساتذة في التعليم العالي، علاوة على "الزبونية والتفضيلية" عند التسجيل أو في اختيار الشُعب، والغش في نتائج المباريات.
XS
SM
MD
LG