Accessibility links

logo-print

مقدونيا.. نجاة مهاجرين من الموت اختناقا في شاحنة


عائلة مهاجرة في مقدونيا تسير على الأقدام لمحاولة الوصول إلى أوروبا الغربية

عائلة مهاجرة في مقدونيا تسير على الأقدام لمحاولة الوصول إلى أوروبا الغربية

قالت الشرطة المقدونية إن 33 مهاجرا، هم 16 عراقيا و15 إيرانيا وليبيان، نجوا السبت من الموت "اختناقا" داخل شاحنة مغلقة، بعدما تمكنوا من تحطيم بابها.

وكان سائق الشاحنة الذي كان يقوم بتهريبهم إلى أوروبا الغربية قد ترك شاحنته وهم محتجزون داخلها في منطقة كومانوفو في شمال مقدونيا قرب الحدود مع صربيا.

وأضافت الشرطة أن المهاجرين دخلوا مقدونيا من اليونان واستقلوا الشاحنة في جنوب مقدونيا، مشيرة إلى أن لوحة تسجيل الشاحنة مزورة.

وقالت وسائل الإعلام المحلية إن مخزن الشاحنة له باب واحد يقفل من الخارج فقط ولا يمكن فتحه من الداخل وجدرانه صلبة، ولكن المهاجرين المكدسين بداخله تمكنوا مع ذلك من تحطيمه.

وقال شهود عيان شاركوا في إنقاذ المهاجرين أن بعض هؤلاء كانوا في حالة صحية حرجة.

وفي نهاية آب/أغسطس الماضي عثر في النمسا على شاحنة بداخلها 71 جثة لمهاجرين قضوا اختناقا بداخلها بعدما تخلى عنهم مهربوهم. وقضى في "شاحنة الموت" هذه 59 رجلا وثماني نساء وأربعة أطفال.

ونقل العراقيون الـ16 وحدهم إلى مركز لإيواء اللاجئين في تابانوفس على الحدود مع صربيا حيث سمح لهم بمواصلة رحلتهم إلى الاتحاد الأوروبي، إذ أن مقدونيا تسمح فقط لرعايا الدول التي تشهد حروبا بإكمال طريقهم نحو أوروبا الغربية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG