Accessibility links

logo-print

تزايد الضغط من مشرعين أميركيين على أوباما للتدخل في سورية


ماكين وغراهام، أرشيف

ماكين وغراهام، أرشيف

دعا عدد من الأعضاء الجمهوريين في مجلس الشيوخ الأميركي الرئيس باراك أوباما للتدخل في الحرب الأهلية في سورية، مشيرين إلى أن أميركا تستطيع مهاجمة القواعد الجوية السورية بالصواريخ لكنها يجب ألا ترسل قوات برية إلى هناك.

ويتزايد الضغط على البيت الأبيض لعمل المزيد لمساعدة المسلحين السوريين الذين يقاتلون ضد حكومة الرئيس بشار الأسد التي قالت إدارة أوباما الأسبوع الماضي إنها استخدمت على الأرجح أسلحة كيميائية في الصراع.

وقال السناتور الجمهوري ليندسي غراهام لقناة سي بي إس الأميركية إن من شأن تحييد السلاح الجوي الذي يتيح تفوقا للقوات الحكومية على مقاتلي المعارضة أن "يحول مجرى المعركة سريعا".

وأضاف غراهام أن "السبيل الوحيد لمنع القوة الجوية السورية من التحليق هي قصف القواعد الجوية السورية بصواريخ كروز".

وقال إن الأمر يتطلب عملا دوليا لإنهاء الصراع لكن "ليست هناك حاجة من وجهة النظر الأميركية لإرسال قوات برية".

من جهته، قال السناتور جون ماكين إنه ينبغي للولايات المتحدة أن تكثف دعمها لمقاتلي المعارضة السورية حتى إذا تبين أن قوات الأسد لم تستخدم غازات سامة في الصراع.

وأضاف في مقابلة مع تلفزيون إن.بي.سي أنه "يمكننا استخدام بطاريات (صواريخ) باتريوت وصواريخ كروز".

وشدد ماكين، الذي خسر أمام أوباما الانتخابات الرئاسية عام 2008، على ضرورة أن يتم تجهيز قوة دولية للذهاب إلى سورية لتأمين مخزونات الأسلحة الكيميائية.

ومضى يقول إن "ثمة عددا من المستودعات لهذه الأسلحة الكيميائية. لا يمكن أن تسقط في أيدي الجهاديين".

وأضاف ماكين في الوقت نفسه أنه سيكون من الخطأ دخول قوات برية إلى سورية لأن ذلك "سيحول الشعب ضدنا".

يشار إلى أنه قتل أكثر من 70 ألف شخص في الحرب الأهلية المستمرة منذ أكثر من عامين في سورية. وقد اقتصر دور واشنطن حتى الآن على تزويد مقاتلي المعارضة بمساعدات غير مميتة.

غير أن الولايات المتحدة تخشى من استيلاء المقاتلين الإسلاميين المرتبطين بالقاعدة على أسلحة كيميائية، أقرت سورية بامتلاكها للمرة الأولى في يوليو/تموز وقالت إنها يمكن أن تستخدمها إذا تعرضت البلاد لأي تدخل خارجي.

وقال أوباما يوم الجمعة إن استخدام أسلحة كيميائية في سورية سيغير "قواعد اللعبة" بالنسبة للولايات المتحدة لكنه أوضح أنه لن يتعجل بالتدخل على أساس أدلة وصفها بأنها لا تزال أولية.
XS
SM
MD
LG