Accessibility links

logo-print

24 عاما وهو ينتظر الموت.. قصة أكبر معمر في التاريخ


المعمر الإندونيسي

المعمر الإندونيسي

بعد أشهر قليلة سيحل عيد ميلاده الـ146. ليس طريح الفراش أو فاقدا للوعي أو الذاكرة.. هذه قصة المعمر الإندونيسي مباه غوثو.

في بيته الواقع بإقليم جاوه الوسطى يواظب هذا المعمر يوميا على الاستماع للإذاعة، لكنه لم يعد قادرا على مشاهدة التلفزيون بسبب ضعف بصره، مع ذلك فهو يتمشى بظهره المحدودب مستعينا بعكاز في باحة منزله.

وتظهر بطاقة تعريفه أنه ولد في الـ 31 من كانون الأول/ ديسمبر 1870، أي أنه يكبر سنا الكثير من دول العالم، التي تأسست أواخر القرن الـ19 وبداية القرن الـ20.

بطاقة تعريف المعمر الإندونيسي

بطاقة تعريف المعمر الإندونيسي

يتمنى الموت..

يوحي كلام المعمر الإندونيسي بأنه نفض يديه من الدنيا ولم يعد يريد منها شيئا، فقد بدأ استعداداته للموت منذ سنة 1992، لكن أمنية واحدة هي كل ما يريد الآن أن تتحقق: "أريد فقط أن أموت".

وتفاعل مغردون مع قصة هذا المعمر.

"رجل إندونيسي ولد عام 1870 لا يزال حيا ويعتقد أنه أطول رجل عمرا في التاريخ. سره في طول العمر: الصبر".

"أكبر معمر في العالم قال إنه مستعد للموت، لكن الموت لم يأت".

يبدو أن صاحب الأعوام الـ 145 سئم فعلا من هذه الحياة، إذ أكد أحد أحفاده لوسائل إعلام محلية أنه اشترى كفنه وحدد مكان قبره قبل 24 عاما، كان آنذاك في عامه 122.

ويبرر غوثو رغبته في الموت بأن جميع أحفاده مستقلون بأنفسهم ولم يعد أحدٌ بحاجة إليه.

وإذا كان عيد ميلاد هذا المعمر صحيحا، فسيكون صاحب أطول عمر مسجل في العالم، ويعود أكبر عمر مسجل إلى الفرنسية "جين كالمينت" التي توفيت سنة 1977 عندما كانت في عامها 122.

المعمرة الفرنسية جين كالمينت

المعمرة الفرنسية جين كالمينت

المصدر: موقع "راديو سوا" / التلغراف

أظهر التعليقات

XS
SM
MD
LG