Accessibility links

logo-print

عملية الطعن بلندن.. القتيلة أميركية والمهاجم نرويجي من أصل صومالي


استنفار أمني في مكان الهجوم بلندن

استنفار أمني في مكان الهجوم بلندن

قالت الشرطة البريطانية إن المرأة التي قتلت في عملية الطعن التي نفذها شاب وسط لندن مساء الأربعاء تحمل الجنسية الأميركية، مضيفة أن الضحايا الجرحى، وهم خمسة، يحملون جنسيات إسرائيل وأستراليا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

وتشير المعلومات الأولية إلى أن القتيلة في الستينات من عمرها.

واستبعدت السلطات الخميس فرضية العمل الإرهابي، وقالت أيضا إنها لم تعثر على أدلة تشير إلى "تطرف" المهاجم، وهو نرويجي من أصل صومالي ويبلغ من العمر 19 عاما.

استنفار أمني في مكان الهجوم بلندن

استنفار أمني في مكان الهجوم بلندن

تحديث (4:00 ت.غ)

أعلن مسؤول في الشرطة البريطانية صباح الخميس أن منفذ هجوم وسط لندن يعاني من اضطرابات عقلية.

وقال مارك راولي إن المؤشرات الأولية تفيد بأن الحالة العقلية له "لعبت دورا أساسيا في الهجوم".

وأضاف أن الموقوف، الذي يبلغ من العمر 19 عاما، نقل إلى المستشفى.

تحديث: 03:52 ت غ

أعلنت الشرطة البريطانية الخميس أنها ألقت القبض على منفذ عملية الطعن التي وقعت بوسط لندن، وأدت إلى مقتل امرأة وإصابة آخرين بجروح.

وأشارت إلى أن عملية توقيف المتهم تمت بواسطة مسدس كهربائي.

وقالت شرطة لندن في بيان إن "المسار الإرهابي هو أحد الاحتمالات التي تدرس في الوقت الحالي".

تحديث: 02:47 ت غ

لقيت امرأة مصرعها وأصيب ستة أشخاص بجروح في حادث طعن وقع في ميدان راسل بوسط العاصمة البريطانية لندن في وقت متأخر من مساء الأربعاء، حسب ما أفادت به وسائل إعلام بريطانية ووكالات.

وأوردت صحيفة إندبندنت أن سيارات الإسعاف هرعت إلى مكان الحادث.

وأشارت إلى أن امرأة كانت تتلقى العلاج قضت بعد وقت قصير.

وأوضحت الصحيفة أن الشرطة ألقت القبض على مشتبه فيه، من دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

لندن تنشر مزيدا من عناصر الشرطة تحسبا لهجمات محتملة (13:48 ت غ في 3 آب/أغسطس)

قررت السلطات البريطانية الأربعاء نشر 600 شرطي مسلح إضافي في أنحاء العاصمة لندن ضمن إجراءات لمواجهة أي هجمات محتملة.

وقال مفوض شرطة العاصمة برنارد هوغان هاو في بيان "كل من تابع الأحداث في أوروبا خلال الأسابيع القليلة الماضية سيفهم السبب وراء رغبتنا في إظهار عزمنا على حماية الناس".

وأضاف أن الاضطرار إلى التعامل مع مهاجمين مسلحين هدفهم القتل يحتم الاستعانة بأفراد شرطة مسلحين يستخدمون القوة لمنع هؤلاء المهاجمين من تحقيق غايتهم". وتابع "جنودنا المسلحون هم الذين سيهرعون صوب الخطر". ووفقا للأساليب التي تنتهجها شرطة لندن، لا تحمل الغالبية العظمى من أفرادها أسلحة نارية.

وسيجوب هذا العدد الإضافي من أفراد الشرطة المسلحة شوارع لندن سيرا أو في سيارات.

ولا يزال مستوى التحذير من وقوع هجمات في لندن مرتفعا. جدير بالذكر أن قرار زيادة أعداد أفراد الشرطة المسلحين لم يصدر بناء على معلومات محددة، لكنه يأتي ضمن تدابير طويلة الأجل بعد سلسلة هجمات دامية في دول أوروبية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG