Accessibility links

logo-print

أنباء عن استخدام أسلحة كيميائية ضد قوات المعارضة في محيط دمشق


أدخنة متصاعدة من أحد المناطق التي تعرضت لقصف من جانب القوات الموالية للرئيس بشار الأسد في حمص، أرشيف

أدخنة متصاعدة من أحد المناطق التي تعرضت لقصف من جانب القوات الموالية للرئيس بشار الأسد في حمص، أرشيف

نشرت صحيفة لوموند اليومية الفرنسية شهادات اثنين من محرريها على الأرض بسورية حول استخدام نظام دمشق للأسلحة الكيمائية والمواد السامة ضد مقاتلي المعارضة لا سيما فى محيط العاصمة دمشق.

وعنونت الصحيفة "الحرب الكيميائية بسورية"، وأشارت إلى أن الجيش السوري النظامى
يستخدم الأسلحة الكيميائية ضد قوات المعارضة في ضواحي دمشق وذلك وفقا لشهادات اثنين
من محررى الصحيفة الفرنسية كانا على الأرض فى سورية فى شهرى أبريل/نيسان الماضى ومايو/أيار الجارى.

ونقلت الصحيفة عن موفدها إلى سورية جون فيليب ريمى قوله إنه "شاهد على استخدام الأسلحة الكيميائية وآثارها على المقاتلين على جبهة جوبر الواقعة على مداخل العاصمة دمشق ولمدة أيام."

وكتبت "لوموند" أن مصورها الصحافى لوران فان ديرستوك شهد فى الثالث عشر من أبريل/ الماضى على أن عددا من مقاتلي المعارضة "انتباتهم حالات من السعال، ثم وضعوا الأقنعة
الواقية من الغازات ولكن دون جدوى على ما يبدو، كما أصيب بعضهم بحالات من الاختناق
والقىء".

وأضافت أن موفديها قاموا بجمع شهادات أيضا على استخدام هذه المنتجات فى منطقة أوسع
نطاقا حول العاصمة السورية.

وقالت إن مصورها قام بتسجيل شريط فيديو يروى من خلاله الأطباء وعدد من مقاتلى المعارضى الأعراض التى تسببها إستخدام الأسلحة الكيميائية لاسيما ما يتعلق بصعوبات التنفس، والصداع، والغثيان.

ونقلت "لوموند" عن مصدر غربى مطلع قوله إن "الحكومة السورية تستخدم خليطا من تلك المنتجات الكيميائية، مع الغازات المسيلة للدموع للتغطية على آثارها".

XS
SM
MD
LG