Accessibility links

انتخابات نينوى: قوائم المرشحين في تزايد وتوقعات بضعف نسبة المشاركة


خارطة محافظة نينوى

خارطة محافظة نينوى

علي الياس

اشتدت حدة التنافس بين المرشحين في محافظة نينوى في سباق الانتخابات المحلية للمحافظة مع اقتراب موعدها في العشرين من الشهر الحالي.

ويبدو المشهد في نينوى مغايرا لما كان عليه في الانتخابات السابقة، حيث برزت كيانات جديدة تسعى لتغيير المعادلة السياسية في المحافظة من خلال الحصول على عدد لا بأس به من المقاعد في مجلس المحافظة الجديد المكون من 39 مقعدا.

"المتحدون" يتراجعون

ويعي ائتلاف "متحدون" بزعامة محافظ نينوى أثيل النجيفي صعوبة حصوله على أغلبية المقاعد هذه المرة كما حدث في انتخابات 2009 عندما حصد 19 مقعدا، مما مكنه من تشكيل الحكومة المحلية.

وفي هذا السياق، يؤكد مرشح ائتلاف "متحدون" واثق الغضنفري في تصريح لـ"راديو سوا" أنهم لن ينالوا نفس عدد مقاعد الانتخابات الماضية وذلك لكثرة القوائم والشخصيات التي دخلت ميدان المنافسة.

أما القائمة العربية التي يتزعمها نائب رئيس الوزراء صالح المطلك، فتحاول الدخول بقوة في انتخابات محافظة نينوى بقائمة "نينوى الموحدة"، وهي تدرك أهمية المحافظة في المشهد السياسي في العراق بشكل عام.

ويبدي عضو القائمة عبد الرحيم الشمري تفاؤله بحظوظ القائمة في الفوز في الانتخابات، مشيرا إلى أن دعوات تحويل المحافظة إلى إقليم، والتي تبناها المحافظ النجيفي تتعارض مع رغبة أهالي المحافظة، لأنه "فشل في كل الملفات السياسية والأمنية وأدخل نينوى في مغامرات لأجل مصالحه"، وأضاف الشمري في اتصال مع "راديو سوا" أن شعار قائمتهم هو الحفاظ على حدود نينوى وثرواتها.

فكرة الإقليم غير واردة

غير أن مرشح ائتلاف "متحدون" واثق الغضنفري ذكر أن قائمته تخلت عن فكرة تحويل المحافظة إلى إقليم، واعتبر أنها جاءت كرد على الضغوطات والتهميش الذي عاشته المنطقة، وقال إن "فكرة الإقليم غيمة عابرة وتمضي نحن مع الدولة والمركز لبناء هيبة العراق كما كانت سابقا".

والى جانب هذين الائتلافين يدخل الانتخابات ائتلاف مؤلف من عشائر نينوى، ويقول رئيس ائتلاف "عشائر أم الربيعين الوطني" زهير الجبوري إن الائتلاف يراهن على أصوات الناخبين في الأقضية والنواحي التابعة للمحافظة، ويضيف لـ"راديو سوا" أنهم كشيوخ العشائر وأبنائها "نريد أن نكون صمام أمان لهذه العملية".

ومن الكيانات الأخرى التي تدخل الانتخابات في نينوى "تجمع الجماهير العراقية"، الذي رأى رئيسه "رعد العباسي" أن تأجيل الانتخابات وتدهور الأوضاع الأمنية آثرا سلبا على الحملة الانتخابية للتجمع.

وأعرب العباسي عن خشيته من عزوف مؤيدي التجمع عن المشاركة في الانتخابات بسبب "التأجيل الطويل الذي أثار استياء المواطنين والناخبين أيضا".

هذا العزوف ينفيه المتحدث باسم مفوضية الانتخابات صفاء الموسوي الذي أكد أن المفوضية استكملت استعداداتها لإجراء الانتخابات وأنهم ينظمون لحملة إعلامية كبيرة في هذا الصدد.

فقد تم التعاقد مع العديد من المحطات الفضائية المركزية والمحلية ولعقد ندوات ودعوات للمواطنين، وتوقع الموسوي أن تكون هناك "مشاركة جيدة في هذه الانتخابات".

وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قد أرجأت الانتخابات في محافظتي نينوى والأنبار إلى 20 من الشهر الحالي بعد أن كان مقررا إجراؤها في 20 من شهر أبريل / نيسان الماضي، بسبب تردي الأوضاع الأمنية فيهما.
XS
SM
MD
LG