Accessibility links

logo-print

أحكام سجن بحق متعاقدين أميركيين أدينوا بقتل عراقيين في 2007


مركبة تابعة لشركة بلاك ووتر في إحدى مناطق بغداد - أرشيف

مركبة تابعة لشركة بلاك ووتر في إحدى مناطق بغداد - أرشيف

أصدر القضاء الأميركي الاثنين أحكاما بالسجن تتراوح بين 30 عاما والمؤبد، بحق أربعة متعاقدين أمنيين كانوا يعملون لصالح شركة بلاك ووتر الأميركية للخدمات الأمنية، بعد أن أدينوا بقتل مدنيين عراقيين في بغداد عام 2007.

وأدان القاضي الفدرالي رويسي لامبرث في واشنطن، المتعاقد السابق مع بلاك ووتر نيكولاس سلاتان، بالسجن مدى الحياة بعدما رأت هيئة المحلفين بالإجماع، أن سلاتان قتل مدنيا عن سبق إصرار وترصد.

وجاء في وثائق قضائية أن المدان أبدى قبل الحادث رغبته في "قتل أكبر عدد من العراقيين" انتقاما لهجمات الـ11 أيلول/سبتمبر 2001.

وأصدرت المحكمة حكما بسجن المتعاقدين السابقين بول سلوغ وإيفان ليبرتي ودوستن هير، 30 عاما لقتلهم 13 عراقيا.

وأقر المدانون الأربعة في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، بالتهم الموجهة إليهم، والتي تضمنت الاغتيال والقتل العمد، في حادث إطلاق النار الذي وقع في ساحة النسور ببغداد في 16 أيلول/ سبتمبر 2007، وراح ضحيته 17 مدنيا عراقيا، حسب محققين عراقيين، و14 حسب محققين أميركيين. وأدى الحادث أيضا إلى إصابة 17 آخرين بجروح.

واضطرت شركة بلاك ووتر إلى وقف أنشطتها في العراق، وغيرت اسمها إلى Xe في 2009، ثم إلى Academi في 2011.

يذكر أن السلطات العراقية سحبت ترخيص بلاك ووتر ومنعتها من العمل في العراق في عام 2011. وبعد وصول الرئيس باراك أوباما إلى البيت الأبيض في 2009، ألغت وزارة الخارجية الأميركية عقودها مع الشركة الأمنية.

وكشفت وثائق سرية سربها موقع ويكيليكس، أن مئات من المتعاقدين مع بلاك ووتر واصلوا العمل في العراق، ولكن مع شركات أمنية أخرى.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG