Accessibility links

logo-print

ليبرمان يتوقع ربيعا فارسيا يطيح نظام طهران


وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان

وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان

توقع وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان "ربيعا فارسيا يعقب الربيع العربي" نتيجة العقوبات الدولية المفروضة على إيران والتي ستثير حركة احتجاجات واسعة، حسب قوله.

وأوضح ليبرمان في حديث لإذاعة الجيش الإسرائيلي أن "الربيع العربي سيليه ربيع فارسي، فعدم الاستقرار ينتشر في إيران وليس فقط في طهران"، مضيفا "لا شك بأن الحركة الاحتجاجية ستتعزز مع اقتراب الانتخابات الرئاسية الإيرانية الصيف المقبل".

وحسب ليبرمان، فإن "النظام الإيراني يقترب من نقطة حرجة، فالعقوبات الدولية لم تقنع المسؤولين هناك بنبذ برنامجهم النووي ولكن المهم أن الشعب الإيراني بدأ يفصح بأنه ليس على استعداد للتضحية بنفسه من اجل تحقيق طموحات قادته الثورية والمتطرفة".

ودعا الوزير الإسرائيلي الدول الغربية إلى التحرك من أجل مساعدة هذه الحركة خلافا لما حدث في التظاهرات الحاشدة عام 2009 التي قمعها النظام الإيراني.

وأضاف "هذه المرة يجب على الغرب بمجمله مساعدة الحركة من خلال تسهيل الاتصالات وإمدادها بالأموال وتعبئة المنظمات الدولية كمجلس الأمن الدولي والاتحاد الأوروبي ومؤسسات أخرى".
هذه المرة يجب على الغرب بمجمله مساعدة الحركة من خلال تسهيل الاتصالات وإمدادها بالأموال وتعبئة المنظمات الدولية


وتأتي تصريحات ليبرمان غداة وقوع صدامات بين محتجين ورجال الشرطة في وسط طهران الأربعاء في أول مؤشر على اضطرابات شعبية على خلفية أزمة العملة الإيرانية التي تسجل انخفاضا تاريخيا بعد أن خسرت أكثر من نصف قيمتها خلال الأيام الماضية.

وتخضع إيران إلى عقوبات فرضتها الأمم المتحدة بسبب برنامجها النووي المثير للجدل وتم تشديدها بعقوبات نفطية ومصرفية أميركية وأوروبية لحرمان إيران من إيرادات النفط ودفعها إلى وقف نشاطاتها النووية.
XS
SM
MD
LG