Accessibility links

المقريف: للقاعدة نفوذ في ليبيا


الرئيس الليبي محمد المقريف

الرئيس الليبي محمد المقريف

قال الرئيس الليبي الجديد محمد المقريف إن كثيرا من عناصر تنظيم القاعدة لا يزالون في ليبيا حيث دخلوا مع اندلاع الثورة ضد نظام العقيد معمر القذافي وقاتل بعضهم إلى جانب الثوار.

وأضاف المقريف في اتصال مع "راديو سوا" الاثنين أنه على قناعة شخصية بأن الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي وقتل السفير كريستوفر ستينفر كان عملا مدبرا، وأشار إلى أنه من المبكر البت في الجهة المسؤولة عن الهجوم لكن ثمة "مؤشرات" تدل على ضلوع تنظيم القاعدة.

الإدارة الأميركية تتفهم الظروف السائدة في ليبيا وهي حريصة على نجاح الثورة الليبية واستمرارها في تحقيق أهدافها
وأكد أن الحكومة الليبية تبذل ما في وسعها للتعاون مع الجانب الأميركي بخصوص التحقيقات وتعقب الجناة.

ونفى المقريف أن يكون مقتل السفير الأميركي قد أثر سلبا على علاقات بلاده مع الولايات المتحدة، وقال إن الإدارة الأميركية تتفهم "الظروف السائدة في ليبيا" وهي حريصة على "نجاح الثورة الليبية واستمرارها في تحقيق أهدافها المتمثلة في إقامة حكومة ديمقراطية دستورية".

وأعرب الرئيس الليبي عن ارتياحه إزاء عملية جمع السلاح في ليبيا، والتي قال إنها تجري على أكمل وجه وبطريقة منظمة وممنهجة.

واستبعد المقريف أن يتم إعلان تشكيلة الحكومة اليوم الاثنين، لكنه قال إن الأمر سيتضح في غضون الأيام المقبلة، وأشار إلى أنه لا يريد "أن نتسرع بحيث نجد أنفسنا أمام اختيارات غير مناسبة"، رغم أن الظروف تستدعي الإسراع في تشكيل الحكومة.

وفيما يخص محاكمات مسؤولي النظام السابق، أشار المقريف إلى أن استقدام رئيس المخابرات السابق عبد الله السنوسي من موريتانيا، كشف عن حقائق جديدة وأدى إلى توسيع دائرة المتهمين، رافضا الحديث عما إذا كانت التحقيقات مع أظهرت ضلوع مسؤولين غربيين في بعض الاتهامات المنسوبة إلى نظام القذافي.

وأكد أن محاكمة رموز النظام السابق، وعلى رأسهم سيف الإسلام القذافي ستتم في العاصمة طرابلس.
XS
SM
MD
LG