Accessibility links

logo-print

البرلمان الليبي يدافع عن قراره بطلب التدخل الدولي


تظاهرات في طرابلس ضد البرلمان الليبي الجديد

تظاهرات في طرابلس ضد البرلمان الليبي الجديد

دافع مجلس النواب الليبي عن قرار طلب المجتمع الدولي بالتدخل فورا لحماية المدنيين والمؤسسات الليبية، مؤكدا أنه أقدم على هذه الخطوة مضطرا بهدف بسط الأمن في البلاد ومنع تقسيمها، وليس استقواء بالخارج.

وبعد انتقادات وجهت إليه بسبب اتخاذه هذا القرار، أعلن البرلمان في بيان الجمعة أن القرار جاء "لفرض الأمن وحماية المدنيين" وليس بهدف "الاستقواء بالجانبي كما يروج البعض وتسوق له بعض وسائل الإعلام في حملات إعلامية غايتها بث الفتنة والتفريق بين أبناء الشعب الواحد".

وتابع بيان البرلمان الذي يعقد جلساته في مدينة طبرق أنه "لن يكون هناك تدخل أجنبي على أرض ليبيا العزيزة إلا بغية حمايتها من العبث والتقسيم".

وكان البرلمان الليبي، وهو أعلى سلطة في البلاد، قد أقر الأربعاء قرارين يقضي أحدهما بحل المليشيات المسلحة، ويطلب الثاني من المجتمع الدولي التدخل الفوري لحماية المدنيين والمؤسسات الليبية.

وقد خرجت تظاهرات مساء الجمعة في عدة مناطق منددة بقرار طلب التدخل الدولي. وقال شهود عيان لوكالة الصحافة الفرنسية إن متظاهرين بينهم من يؤيد القرار ومن يرفضه في العاصمة طرابلس اشتبكوا بالأسلحة دون وقوع ضحايا.

وكان مفتي الديار الليبية الشيخ الصادق الغرياني قد قال الخميس في مقال نشر على موقع دار الإفتاء الليبية إن "الحكومة استمرت بطريقة مستهجنة في استجداء دول العالم التدخل بجيوشها إلى ليبيا".

ودعت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أطراف النزاع للشروع في حوار فوري ينهي الاقتتال، الذي راح ضحيته حوالي 300 قتيل وأكثر من ألف جريح خلال الأسابيع الأخيرة، فيما نزح قرابة مئة ألف شخص.

ولم تفلح مشاورات يقودها منذ نهاية الأسبوع الماضي نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ونائب رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إسماعيل ولد الشيخ أحمد مع الأطراف الليبية في إنهاء العنف.

المصدر: "راديو سوا" ووكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG