Accessibility links

logo-print

تغيير حكومي وشيك في ليبيا وزيدان يسعى لإحياء جهاز المباحث


رئيس الوزراء الليبي علي زيدان

رئيس الوزراء الليبي علي زيدان

قال رئيس الوزراء الليبي علي زيدان الاثنين إنه بصدد إجراء تعديلات تطال بعض الوزارات في حكومته خلال الأيام المقبلة، دون أن يكشف عن الحقائب أو الوزراء الذين يشملهم التعديل.

وأضاف زيدان في مؤتمر صحافي عقده الاثنين "اليوم حددنا شخصية لتولي حقيبة الدفاع وسنتقدم بقائمة (وزراء) للمؤتمر الوطني العام اليوم أو غدا"، لكن التعديل سيشمل خصوصا وزارة الدفاع التي ظلت شاغرة منذ نهاية يوينو/حزيران مع إقالة محمد البرغثي.

ومن جهة أخرى، أعلن رئيس الوزراء إحياء جهاز المباحث العامة في محاولة للتصدي لأعمال العنف وخصوصا في شرق البلاد.

وقال زيدان "أطلقنا مشروع تأسيس جهاز المباحث العامة، هناك اعتراض من الشارع لان هذا الجهاز ارتبط بقمع المواطنين في عهد النظام السابق ولكن لا يمكننا أن نستغني عنه في الوقت الحالي ولا تستطيع أن تكون هناك دولة بدون هذه الأجهزة".

تعيين الصالحين رئيسا للأركان

وغضون ذلك، عقد المؤتمر الوطني العام (البرلمان) جلسة مساء الاثنين صوت فيها لصالح تعيين العقيد ركن عبد السلام جاد الله الصالحين بمنصب رئيس أركان الجيش الليبي.

مواجهات وأعمال عنف في بنغازي

وتأتي تصريحات رئيس الوزراء فيما أصيب عقيد في البحرية الليبية الاثنين بجروح اثر انفجار عبوة ناسفة ألصقت بسيارته وسط مدينة بنغازي شرق البلاد، وذلك بعد مضي ساعات على مقتل جندي خلال اشتباك في المدنية اندلعت جراء أعمال العنف المتصاعدة منذ اغتيال الناشط السياسي مناهض للإسلاميين عبد السلام المسماري الأسبوع الماضي.

وهذه صورة للانفجار الذي استهدف سيارة عقيد البحرية في وسط بنغازي:


وكانت الاشتباكات قد اندلعت في منطقة الجوش الغربية بين جماعة مسلحة وقوات خاصة تابعة للجيش بعد ساعات من انفجارات استهدفت مباني تستخدمها الهيئة القضائية، وخلفت حسب آخر حصيلة لوزارة الصحة الليبية 43 جريحا.

وتشهد بنغازي، مهد انتفاضة عام 2011، موجة من العنف منذ العام الماضي وقعت خلالها هجمات على قوات الأمن وأهداف أجنبية من بينها هجوم على السفارة الأميركية في سبتمبر/ أيلول الماضي قتل فيه أربعة أميركيين بينهم السفير كريستوفر ستيفنز.
وشهدت المدينة تفجيرات واغتيالات ومظاهرات عنيفة وهروبا جماعيا من السجون في الأيام الثلاثة الأخيرة.
XS
SM
MD
LG