Accessibility links

logo-print

ليبيا تؤكد استعدادها لإعادة فتح قضية لوكربي


السفير الليبي في لندن محمود الناكوع يدلي بتصريحات للصحافيين.

السفير الليبي في لندن محمود الناكوع يدلي بتصريحات للصحافيين.

أعلن السفير الليبي في لندن محمود الناكوع أن حكومة بلاده مستعدة لفتح جميع الملفات المتعلقة بتفجير طائرة الخطوط الجوية الأميركية بان أميركان فوق مدينة لوكربي الإسكتلندية عام 1988.

وأوضح الناكوع أن حكومة طرابلس لم تتوصل إلى أي اتفاق رسمي بشأن القضية، لكنه قال إنها ستفتح ملفاتها حين تفرض الأمن والاستقرار في البلاد، متوقعا أن يتطلب الأمر عاما على الأقل.

وقد كتب المدعي العام في اسكتلندا مؤخراً إلى رئيس الوزراء الليبي علي زيدان، طالباً مساعدة حكومته في قضية لوكربي، فيما أعلنت الحكومة البريطانية أنها تضغط على طرابلس للتعاون وتحقيق تقدم سريع في القضية.

وكان نظام العقيد الليبي معمر القذافي اعترف رسميا عام 2003 بمسؤوليته عن الاعتداء، الذي أسفر عن مقتل 270 شخصا، ودفع 2,7 مليار دولار كتعويضات لعائلات الضحايا.

ويذكر أن القذافي كان متهما بإعطاء الأوامر لتفجير طائرة بان آم الأميركية فوق قرية لوكربي الاسكتلندية عام 1988، والتي راح ضحيتها 259 مواطنا أميركيا كانوا على متنها، بالإضافة إلى 11 اسكتلنديا لقوا مصرعهم حين ارتطمت الطائرة بسطح الأرض.

وسمحت السلطات الليبية الجديدة بعد سقوط نظام القذافي للشرطة البريطانية بدخول ليبيا للتحقيق في حادثتي لوكربي وكذا مقتل ضابطة الشرطة البريطانية إيفون فليتشر أمام السفارة الليبية في لندن عام 1984.
XS
SM
MD
LG